لماذا وافقت روسيا والنظام السوري على هدنة إدلب؟

عاد الهدوء النسبي إلى مناطق إدلب، بعد سريان هدنة اتفق عليها الجانبان التركي والروسي منذ منتصف ليلة السبت- الأحد، وسط آمال شعبية بأن تصمد لفترة طويلة، خلافا لسابقاتها من الهدن.

والأحد، قالت وزارة الدفاع التركية، إنه من الملاحظ حتى الآن، التزام أطراف الصراع في ليبيا ومحافظة إدلب السورية بوقف إطلاق النار.

وأوضحت الوزارة، في بيان، أنه “من الملاحظ أن الأطراف تعمل على الالتزام بوقف إطلاق النار منذ إعلانه في ليبيا وإدلب، ويبدو الوضع هادئا باستثناء حادث أو اثنين فرديين”، مشيرة إلى أنها أن تتابع عن كثب وقف إطلاق النار في ليبيا وإدلب السورية.

ومع سريان الهدنة في إدلب، تثار تساؤلات حول المعطيات المستجدة التي أفضت إلى التوصل إليها، وحول جديد التفاهمات التي دفعت بموسكو إلى إعلان موافقتها عليها.

اتفاق غامض

من جانبه، أكد نائب رئيس الهيئة السياسية لمحافظة إدلب، الدكتور مأمون سيد عيسى، في حديث خاص لـ”عربي21″، أن الاتفاق التركي- الروسي على الهدنة لا يزال غامضا في كثير من الجوانب، وفي مقدمتها مصير الطرق الدولية المارة في إدلب، وكذلك مصير “هيئة تحرير الشام”، وأيضاً ما إذا كانت الهدنة ستشمل أرياف اللاذقية وحلب المتصلة بإدلب.

وتابع بالإشارة إلى وصول تعزيزات عسكرية للنظام والمليشيات الموالية لإيران إلى جبهات ريف حلب الجنوبية والغربية، وعلّق بقوله “لا تزال روسيا تتطلع إلى دعم قوات النظام في هجماتها على إدلب”.

وفي السياق ذاته، تساءل المحلل السياسي أسامة بشير عن معنى الهدنة، في الوقت الذي يواصل فيه النظام السوري حشد قواته في جبهات حلب.

وقال لـ”عربي21″، إن الهدنة تحضير لمرحلة ما بعد الهدنة، ومن الواضح أن هناك نوايا روسية بفتح جبهات جديدة، حيث لا يستطيع النظام بقواته المتهالكة خوض جولة طويلة من الحرب، وخصوصا أن الفصائل كانت قد التقطت أنفاسها، وتمكنت من صد الهجمات الكثيرة للنظام في محيط مدينة معرة النعمان، في ريف إدلب.

تفاديا لضغوط دولية

وأضاف بشير، أن روسيا أجبرت على إعلان الهدنة، تفاديا للمزيد من الضغوط الدولية، والأوروبية على وجه التحديد، وقال: “الهدنة، أو وقف إطلاق النار، كان استباقا من موسكو لحدث ما، ولن تعدم روسيا الوسيلة لشن الهجوم مجددا، والذرائع موجودة”.

وتابع بأن روسيا ترى في السيطرة على إدلب تتويجا لما تعتقد أنه نصرا عسكريا لها في سوريا.

وقال من الواضح أن الولايات المتحدة قد عادت بقوة إلى المنطقة، بعد التوتر مع إيران، ومقتل سليماني كان رسالة أمريكية قوية لكل الأطراف الفاعلة في سوريا، مضيفا بقوله “لذلك جاءت الهدنة، لتقطع على الأمريكان الطريق لزيادة الفاعلية في الشأن السوري”.

خديعة روسية

ومتفقا مع الآراء السابقة، وصف الكاتب الصحفي إبراهيم إدلبي، الهدنة بأنها “خديعة روسية جديدة”، وقال لـ”عربي21”: لا تريد روسيا تعكير ما تعتبره نصرا في سوريا، بتصدير صور الإبادة التي يتعرض لها السكان في إدلب من مدنيين.

وتابع، بأن فكرة الهدن تعطي روسيا فرصة اللعب قانونيا أمام المجتمع الدولي، لتدعي أنها طرف يفرض الهدن لتدارك الملف الإنساني.

وأشار إدلبي، إلى محاولات النظام السوري إعادة ترتيب أوراقه السياسية، لافتا في هذا الجانب إلى إرسال النظام وفدا دبلوماسية إلى طهران.

وكانت صحيفة “الوطن” المقربة من النظام السوري، قد أكدت أن وفدا رفيعا توجه من دمشق إلى طهران، يقوده رئيس حكومة النظام السوري، عماد خميس، مشيرة إلى أن الوفد يهدف إلى “بحث سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين وتطورات الأحداث في المنطقة”.

أما الباحث بالشأن السوري، أحمد السعيد، فأشار بدوره إلى توجيه روسيا النظام لافتتاح معابر لخروج المدنيين إلى مناطق سيطرته، معتبرا الخطوة بأنها تمهيد لبدء معركة جديدة، بمعنى أن النظام يحضر لإخلاء مسؤوليته من عواقب  الهجوم المستمر على المدنيين.

 

وفي حديثه لـ”عربي21″ أشار كذلك إلى إلقاء طائرات النظام المروحية، الأحد مناشير وقصاصات على منطقة ريف حلب الجنوبي والغربي تدعوهم إلى الخروج عبر المعابر التي افتتحتها، ما يعطي انطباعا بأن معركة قريبة بدأت تلوح في الأفق، وفق تقديره.

القيادي في “جيش العزة” النقيب محمود المحمود، حذر من الانجرار وراء خديعة النظام وروسيا في الهدنة التي أعلنت في إدلب.

وقال المحمود على تويتر “حذرنا سابقا من مخاطر الانجرار خلف اتفاقيات غير واضحة المعالم وبدون تحديد مدة زمنية كما حصل في أستانا وسوتشي، فإن الروس سيخرقون هذا الاتفاق كما خرقوا الاتفاقيات .

هدنة بضغط أمريكي

الدكتور مأمون سيد عيسى، أشار إلى تفسيرين للأسباب التي دفعت بروسيا إلى الموافقة على الهدنة في إدلب، الأول أن الهدنة تمت بضغط أمريكي لإيقاف الحل العسكري الذي يريد الروس تطبيقه في محافظة إدلب، مبينا أن الولايات المتحدة استخدمت لهذا الغرض العديد من أوراق القوة، منها التهديد بتفعيل قانون سيزر لخنق النظام اقتصاديا، وكذلك التهديد بتغيير التوازن العسكري لصالح المعارضة.

وأما التفسير الثاني، الذي أشار إليه سيد عيسى، هو أن روسيا تريد من خلال الهدنة تبريد الجبهات في جنوب وشرق إدلب، لإتاحة المجال أمام فتح جبهات ريف حلب الغربية والجنوبية.

واستدرك قائلا: “الواضح حتى الآن هو أن الهدنة جاءت بضغط أمريكي، لافتا في هذا السياق إلى الجولة التي يقوم بها المبعوث الأمريكي الخاص إلى سوريا، جيمس جيفري، التي شملت تركيا والسعودية.

والسبت، التقى جيفري، متحدث الرئاسة التركية إبراهيم قالن، في إسطنبول، لبحث الملف السوري وأهم التطورات في المنطقة.

كما التقى جيفري، الجمعة، وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، ونائب وزير الخارجية التركي سادات أونال، في العاصمة أنقرة، قبل أن يتوجه إلى الرياض الأحد.

وأوضحت وزارة الدفاع التركية في بيان لها أن “الجانبين تبادلا وجهات النظر حول قضايا الأمن الإقليمي، وعلى رأسها ملف سوريا”.

وأكدت أن “الاجتماع جرى بمشاركة نائب وزير الدفاع التركي يونس أمره قره عثمان أوغلو”، من دون ذكر أي تفاصيل أخرى.

وذكرت الخارجية الأمريكية، أن زيارة جيفري لتركيا والسعودية، تشمل مناقشة الأوضاع الأخيرة في سوريا والعراق.

لا حلول مرتقبة لـ”تحرير الشام”

ومن الواضح، حسب مراقبين، أن الهدنة ستكون الفرصة التركية الأخيرة لتجنيب إدلب مأساة إنسانية، ما يضع أنقرة أمام تحد سياسي كبير، لتثبيت اتفاق دائم مع الروس.

ومن وجهة نظرهم، فإن تركيا ستضغط بما تمتلكه من أوراق قوة، لسحب الحجة الجاهزة (تحرير الشام) من أمام روسيا لشن أي هجوم مقبل على إدلب، ما يؤذن بدخول المحافظة في مرحلة جديدة، ستشهد فرض حلول جريئة على “هيئة تحرير الشام”.

وبسؤاله عن احتمالية قبول “تحرير الشام” بحلول جريئة، من قبيل امتثالها لمطالب حلها عسكريا، رد مأمون سيد عيسى: “باعتقادي لا حلول مرتقبة للتعامل مع “تحرير الشام”، وكل ذلك مؤجل إلى إتمام حل سياسي متكامل للملف السوري”.

وأضاف “أن “تحرير الشام” تتجه إلى زيادة تمكينها اقتصاديا وإداريا وعسكريا في محافظة إدلب، ولا وجود لأي مؤشرات في الأفق على فرض حلول عليها”.

غير أن كثيرا من المراقبين رجحوا أن يتم التعامل قريبا مع “تحرير الشام”، وذلك تمهيدا لإعلان وقف إطلاق نار دائم في إدلب.

 

نقلا عن ” عربي 21 “

Leave A Reply

Your email address will not be published.