مقتل ثلاثة من عناصر التسويات من ريف دمشق في شمال سوريا

أرشيفية

 

قتل ثلاثة من أبناء ريف دمشق، ممن سوى أوضاعه مع النظام السوري، بعد أن تم زجهم في جبهات القتال في شمال سوريا، خلال الخمسة أيام الماضية.

نقل موقع “صوت العاصمة” خبر مقتل عناصر من الميليشيات التابعة لقوات النظام، وهم ممن قاموا بتسويات وضعهم مع النظام بعد حملة التهجير المنظم، التي قام بها النظام برعاية أممية، والقتلى هم “أحمد رمضان” من وادي بردى، “عبد الرحيم البخيت” من كفير الزيت والملازم “محمد نورالدين” من بلدة زاكية، الذي انشق عن جيش النظام عام 2012 ثم عاد لصفوفه بعد التسويات التي شهدها ريف دمشق عام 2018، ليقتل قبل أيام في صفوف قوات النظام على جبهات القتال في ريف إدلب، جميع القتلى من ريف دمشق بالإضافة لعشرات الجرحى.

يشن النظام السوري بمساعدة الروس حملة على ريف إدلب، دفعت 280 ألف مدني لمغادرة منازلهم للشمال السوري، في ضل ظروف إنسانية قاسية وانعدام للخطط للاستجابة للوضع الإنساني.

المركز الصحفي السوري

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.