سوريا: موسكو تسعى لمنع التحقيق في استخدام الأسلحة الكيميائية… والدولار يرتفع إلى 800 ليرة

دمشق ـ «القدس العربي» : يخوض الجيش الوطني السوري مواجهات عنيفة وجهاً لوجه مع قوات روسية خاصة في أرياف إدلب، حسب القيادي والمتحدث العسكري باسم الجيش الوطني ناجي مصطفى، الذي أشار إلى مشاركة مجموعة «فاغنر» الروسية الواضحة في المواجهات، مؤكداً أنهم موجودون في الخطوط الأمامية في إدلب وحماة ويشاركون في القتال إلى جانب قوات النظام السوري.

مواجهات بين قوات «فاغنر» الروسية و«الجيش الوطني» في إدلب

تزاًمناً يستمر سلاحا الجو الروسي والسوري بقصف إدلب، حيث سجل الدفاع المدني مقتل شخص وإصابة 10 آخرين بينهم 4 متطوعين في الخوذ البيضاء، جراء استهداف 7 بلدات ببراميل متفجرة وصواريخ أرض ـ أرض.
من جهة أخرى ولأول مرة في تاريخ سوريا تجاوز سعر صرف الدولار الأمريكي الـ 800 ليرة سورية، وسط ارتفاع فاحش في أسعار المواد الغذائية والاستهلاكية.
وحول «الملف الكيميائي» دعت روسيا الدول الأعضاء في المنظمة الدولية لحظر الأسلحة الكيميائية، أمس، إلى التصويت ضد تمويل فريق جديد للتحقيق في منفذي الهجمات الكيميائية في سوريا.
وردت الولايات المتحدة باتهام روسيا بـ«التغطية» على استخدام حليفتها دمشق أسلحة كيميائية، وذلك في الاجتماع السنوي لأعضاء المنظمة الـ193 في لاهاي والذي يسوده التوتر، حسب الوكالة الفرنسية «أ ف بـ«.

نقلا عن القدس العربي

Leave A Reply

Your email address will not be published.