إسرائيل تتوعد لبنان إذا لم يوقف «أنشطة حزب الله»

تل أبيب: نظير مجلي لندن: «الشرق الأوسط»

بعث وزير الخارجية الإسرائيلي يسرائيل كاتس، بتحذير إلى لبنان عقب التصعيد الأخير في النزاع مع «حزب الله» اللبناني.

وحسب بيانات الخارجية الإسرائيلية، طلب كاتس من وزير الخارجية الألماني هايكو ماس، نقل التهديد التالي إلى الحكومة اللبنانية: «إذا لم توقفوا أنشطة (حزب الله) ضد إسرائيل فسيتكبد لبنان بأكمله خسائر، وسيُصاب بقسوة».

وقال كاتس في بيان صدر، أمس (الاثنين)، ونقلته وكالة الأنباء الألمانية، إن إسرائيل ليس لديها نية لاستمرار تصعيد الوضع، وأضاف: «لكن إسرائيل مستعدة للرد بكل قوة على أي هجوم، وتعد الدولة اللبنانية هي المسؤول الوحيد في ذلك».

وحسب البيان، طالب كاتس نظيره الألماني بأن تفرض ألمانيا عقوبات على «حزب الله»، وأن تصنّف الحزب على أنه منظمة إرهابية. ولم تعلق وزارة الخارجية الألمانية على البيان حتى الآن.

وتسود تقديرات إسرائيلية، عسكرية وسياسية، بأن «حزب الله» سيوجه ضربة جديدة نحو إسرائيل، للرد على عملية إرسال الطائرتين المسيرتين الانتحاريتين إلى الضاحية الجنوبية في بيروت، قبل أسبوع. وقالت مصادر في المخابرات العسكرية (أمان) إن كشف خديعة إظهار جنود إسرائيليين جرحى قد تمس بهيبة الحزب. وبالمقابل، هدد وزير كبير في الحكومة الإسرائيلية بـ«إعادة لبنان إلى العصر الحجري، في حال تم الهجوم علينا». وأوضح رئيس أركان الجيش، أفيف كوخافي، أن جيشه لن يسمح لـ«حزب الله» بتحديث الصواريخ الموجودة في حوزته.

وكانت إسرائيل قد خفضت حالة التأهب منذ فجر أمس (الاثنين)، وأعلنت عن انتهاء جولة التوتر مع «حزب الله»، بعدما تلقت رسائل عبر فرنسا وروسيا والولايات المتحدة، مفادها أن الحزب ليس معنياً بحرب، وأعاد فتح المناطق المحاذية للحدود. واستأنف، صباح أمس، أعمال الحفريات ورفع السواتر الترابية قرب الطريق العسكرية المحاذية للسياج التقني مقابل مرج عيون اللبنانية. لكن الجيش أبقى على «حالة تيقظ شديد»، لتقديره أن «هناك احتمالاً قوياً لأن يحاول الحزب توجيه ضربة أخرى»، وذلك لأن نتيجة الصدام الأخير لم تكن مرضية له.

وقالت مصادر عسكرية رفيعة إن «حزب الله» أطلق 3 – 4 قذائف من نوع «كورنيت»، فأصابت إحداها سيارة عسكرية مصفحة. وقد أعتقد أن القصف تسبب في إصابة 4 جنود إسرائيليين، تم الإعلان عن نقلهم إلى مستشفى رمبام للعلاج، ولكن تبين أن قصة الجرحى كانت مجرد خديعة، حيث إن الجنود لم يصابوا، وتم وضع عصب ملطخة بالدماء فقط أمام الكاميرات كخديعة حربية، بل إن اللون الأحمر الذي أظهرها جروحاً كان عبارة عن دهان أحمر.

وأضافت المصادر: «إذا نجح (حزب الله) في إقناع جمهوره بأنه حقق الانتصار، فإنه لن يوجه ضربة أخرى. لكن في حال كانت الغلبة للرواية الإسرائيلية، وظهر أنه خدع، وشعر بأن الأمر يمس كرامته، سنجده يفتش عن ضربة أخرى لاسترداد كرامته، وسيجدنا جاهزين لأي سيناريو»، علماً بأن «حزب الله» ترك الباب أصلاً مفتوحاً، عندما لمح إلى أن القصف على السيارة العسكرية كان انتقاماً من الضربة الإسرائيلية على قاعدة في سوريا، وليس على عملية الضاحية.

وقد استغل الوضع وزير عضو في الكابنيت (المجلس الوزاري المصغر للشؤون الأمنية والسياسية في الحكومة الإسرائيلية)، يوآف غالانت، ليهدد لبنان من جديد بتحويله إلى العصر الحجري، وذلك في مقابلة مع الموقع الإخباري لصحيفة «يديعوت أحرونوت»، أمس.

وكانت الصحيفة نفسها (يديعوت أحرونوت) قد علقت على خدعة الجيش في قضية الجنود الجرحى، فقالت إن «عدم وجود إصابات حقيقية بين صفوف الجنود الإسرائيليين لا يشكل مصدر خيبة أمل للأمين العام لـ(حزب الله)، حسن نصر الله، الذي يدرك أنه لو تسبب بسقوط قتلى إسرائيليين، فإننا سنرد بقوة».

وأضافت الصحيفة: «يجب الإشادة أيضاً بنصر الله لأنه تجاوز الحادث الذي تحطمت فيه الطائرتان من دون طيار في بيروت، واكتفى بقصف محدود يوم الأحد. والحقيقة أنه رغم عدم وقوع إصابات في الجانب الإسرائيلي، فإنه وجه ضربة دقيقة نحو السيارة العسكرية المصفحة، ولا شك أن حسن نصر الله راض عما حققه اليوم، تماماً على غرار رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو».

يذكر أن الخدعة التي قام بها الجيش قوبلت بمعارضة واسعة في الحلبة السياسية الإسرائيلية، خصوصاً أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو هو الذي كشفها، عندما قال إنه لا توجد جراح، ولا حتى خدوش، فاتهمه عضو الكنيست المعارض يائير لبيد بـ«استغلال الأمن لمصالحه السياسية»، وقال: «سياسة التعتيم الإسرائيلية انتُهكت مرة أخرى. لم أر شيئاً من هذا القبيل، يكشفون مناورة لكسب المزيد من الأصوات في الانتخابات». ورأى عميرام ليفين، عضو الكنيست المعارض من حزب العمل، وهو لواء (احتياط) في الجيش الإسرائيلي، أن «الجيش كان دائما ينفذ عمليات، ولكن الفرق هذه المرة أنهم يتحدثون عن تلك العمليات». كما استنكر عضو الكنيست المعارض عومير بار ليف «الهجوم على لبنان قبيل الانتخابات»، مُعرباً عن أمله في «ألا يتضح فيما بعد أنه تم استخدام الجيش الإسرائيلي للحصول على مكاسب سياسية». وحذّر بار ليف من أن «يدفع الإعلان الإسرائيلي، أن قصف (حزب الله) لم يسفر عن وقوع أي إصابات، المنظمة إلى تنفيذ عمليات أخرى ضد إسرائيل».

وأعلن في وقت مسبق من صباح أمس عن لقاء تم التخطيط له مسبقاً بين رئيس الأركان الإسرائيلي الجنرال أفيف كوخافي، والقائد الجديد لقوات اليونيفيل الدولية الجنرال ستيفانو ديل كول، يجري للمرة الأولى منذ تسلمه مهام منصبه. ووصف الناطق بلسان الجيش الإسرائيلي اللقاء بأنه «بهدف التعارف المتبادل والمهني بين القادة، خصوصاً فيما يتعلق بمهمة القوات الدولية في جنوب لبنان، وتجديد ولايتها، بالإضافة إلى التوتر السائد بين لبنان وإسرائيل».

ونقل على لسان كوخافي قوله خلال اللقاء: «الجيش الإسرائيلي يبقى في حالة جاهزية لسيناريوهات متنوعة. لن نقبل أي مساس بمواطنينا وبجنودنا، ولن نقبل مشروع الصواريخ الدقيقة التابع لـ(حزب الله) على الأراضي اللبنانية. يجب على لبنان واليونيفيل العمل لوقف مشروع الصواريخ الدقيقة التابع لإيران و(حزب الله) في لبنان، وتطبيق قرار مجلس الأمن الدولي رقم 1701 بشكل دقيق. الوضع القائم اليوم لا يمكن التسامح معه».

نقلا عن الشرق الأوسط

Leave A Reply

Your email address will not be published.