“كورونا” يفجع “بشار الأسد”.. وفاة أحد أبرز رموز نظامه متأثراً بإصابته بالوباء

3٬317
اشترك في نشرتنا الإخبارية

فارق أحد أبرز رموز النظام السوري وأحد المتحكمين باقتصاده مساء أمس الجمعة متأثراً بإصابته بفيروس “كورونا”.

وأكدت مصادر إعلامية وفاة “محمد مخلوف” والد رجل الأعمال الموالي “رامي” وخال رأس النظام السوري “بشار الأسد”، عن عمر يناهز الـ88 عاماً.

وبحسب المصادر فإن “مخلوف” لقي مصرعه في مشفى “الأسد الجامعي” في دمشق بعد أن دخله بسبب إصابته بفيروس “كورونا”.

من هو محمد مخلوف؟

“محمد مخلوف” هو شقيق “أنيسة” زوجة رأس النظام السابق “حافظ الأسد”، ينحدر من بلدة “بستان الباشا” في ريف مدينة “جبلة” التابعة لمحافظة اللاذقية، صعد ولمع نجمه عقب تولي “الأسد” الحكم في سوريا عام 1970.

وبعد تثبيت “حافظ” لأركان حكمه قرب “مخلوف” منه ودفعه إلى الواجهة الاقتصادية من خلال تعيينه مديراً للمؤسسة العامة للتبغ، واستغل منصبه بحصر استيراد السجائر عبر شركاته.

وعقب ذلك أسس شركة للصناعات النفطية واحتكر هذا المجال أيضاً، إضافة إلى سيطرته على قطاعات أخرى كالكهرباء والنسيج والمصارف، والتي بدأ في تسعينيات القرن الماضي بتسليمها لنجله الأكبر “رامي”.

واستكمل “رامي” مسيرة والده في السيطرة على الاقتصاد السوري بعد تولي “بشار” الحكم في سوريا، حتى بات يتحكم بأكثر من 60% من مقدرات البلاد، وذلك بحسب تقرير نشرته العام الماضي منظمة “غلوبال ويتنس” لمكافحة الفساد.

يُذكر أن الأشهر الماضية شهدت توترات كبيرة وخلافات بين “رامي مخلوف” و”بشار الأسد”، تم خلالها الحجز على الأموال المنقولة وغير المنقولة لرجل الأعمال الموالي وزوجته وتجريده من عدد من الشركات التابعة له أبرزها شركة “سيريتل” للاتصالات.

نقلا عن نداء سوريا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.