عقبة جديدة أمام أهالي الطلاب .. في مناطق سيطرة النظام

245
اشترك في نشرتنا الإخبارية

المرحلة الثانوية في سوريا لم تعد مرحلة صعبة بالنسبة الطلاب فقط، وإنما للأهل أيضاً بعد أن تجاوز سعر النسخة الواحدة للمنهاج المقرر 10 آلاف ليرة سورية.

تناول موقع سناك سوري اليوم الأربعاء إجابات مديرية تربية طرطوس لأسئلة طرحتها صحيفة تشرين المحلية حول أسباب غلاء الكتب، حيث قالت مديرية التربية إن توزيع الكتب على طلاب التعليم الأساسي مجاني ينسجم مع مجانية التعليم ووفق سياسة الحكومة في البلاد، إلا أن الحصار أدى لارتفاع تكاليف إنتاج الكتب الدراسية وكان لابد من تعديل أسعار الكتب، ومع ذلك بقيت ضمن حدود التكلفة.

وأشار المصدر إلى أن حدود التكلفة فوق طاقة المواطن على الدفع، حيث وصل سعر نسخة كتب الثالث الثانوي الثانوية بـ 13 ألف ليرة، ومثلها تقريباً سعر نسخة كتب الأول والثاني الثانوي بفارق بسيط، وهو ما يقارب لوحده ربع راتب شهري.

وأضاف الموقع أن مدير المؤسسة العامة للطباعة في وزارة التربية “زهير سليمان” أفاد بأن أسعار الكتب المدرسية ارتفع الضعف عن العام الماضي، ليصبح أكثر من 12 ألف ليرة بعد أن كان 7000 ليرة العام الماضي .

وأشارت إحصائيات الأمم المتحدة عام 2019 إلى أن نصف الأطفال بين سن خمسة و17 عامًا في سوريا محرومون من التعليم .

وتشهد كافة مناطق سيطرة النظام ارتفاعا كبيرا في أسعار المسلتزمات المدرسية بما لا يتناسب مع مدخولهم الشهري، وسط أعباء مادية متزايدة في ظل الأوضاع الاقتصادية المتردية، الذي انعكس على قدرة الأهالي على توفيرها لأبنائهم .

تشير إحصائيات إلى أن 80 ٪ من الشعب السوري باتوا يعيشون تحت خط الفقر وسط انهيار الاقتصاد و الليرة السورية لأرقام قياسية و زيادة في أسعار المواد الغذائية .

المركز الصحفي السوري

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.