بدء وصول المساعدة الدولية إلى لبنان بعد «نكبة بيروت»

129
اشترك في نشرتنا الإخبارية

كانت بيروت «المنكوبة» أمس (الأربعاء) لا تزال تحت وقع الصدمة غداة الانفجار الضخم الذي أودى بالعشرات وأسفر عن إصابة الآلاف وتشريد 300 ألف آخرين، فيما يُواصل رجال الإنقاذ محاولات العثور على ضحايا وسط الركام في مرفأ بيروت والمباني المدمرة المحيطة.

ويزور الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لبنان اليوم (الخميس) للقاء «جميع الأفرقاء السياسيين»، حسب ما أعلنت الرئاسة الفرنسية. ويلتقي ماكرون نظيره اللبناني ميشال عون ورئيس وزرائه، في وقتٍ أرسلت فرنسا ثلاث طائرات محملة مساعدات إنسانية إلى لبنان، بحسب ما نقلته الوكالة الفرنسية للأنباء.

ونتج انفجار بيروت، حسب السلطات، عن تخزين 2750 طناً من نترات الأمونيوم داخل مستودع في مرفأ المدينة «من دون أي تدابير للوقاية». ويُعتبر هذا الانفجار الأضخم في تاريخ لبنان الذي شهد سنوات شديدة الاضطراب منذ عقود. وقررت الحكومة اللبنانية طلب فرض إقامة جبرية على كل المعنيين بملف نترات الأمونيوم، تزامناً مع فتح تحقيق في الواقعة.

وأقر مجلس الوزراء الأربعاء إعلان حال طوارئ لأسبوعين في بيروت تتولى خلالها «السلطة العسكرية العليا فوراً صلاحية المحافظة على الأمن وتوضع تحت تصرفها جميع القوى المسلحة».

وأتى الانفجار وسط أزمة اقتصادية خانقة لم يشهد لها لبنان مثيلاً في الحقبة الحديثة، ونقمة شعبية على كل الطبقة السياسية التي يتهمها المواطنون بالعجز والفساد. وقد فجر الانفجار غضباً متصاعداً تجلى خصوصاً عبر وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي.

وقال محافظ بيروت مروان عبود الأربعاء: «إنه وضع كارثي لم تشهده بيروت في تاريخها».

وأضاف: «أعتقد أن هناك بين 250 و300 ألف شخص باتوا من دون منازل، لأن منازلهم أصبحت غير صالحة للسكن»، مقدراً تكلفة الأضرار بما بين ثلاثة وخمسة مليارات دولار، في انتظار صدور التقارير النهائية عن المهندسين والخبراء. وأشار المحافظ إلى أن «نحو نصف بيروت تضرر أو تدمر».

وقال إيلي زكريا الذي يسكن حي مار مخايل القريب من المرفأ، مستذكراً ما حصل: «لا أعرف ماذا أقول… جحيم… لم نرَ في حياتنا مثل هذا. مشهد مروع ومخيف». وأضاف: «كان الأمر أشبه بتسونامي أو هيروشيما».

دوى الانفجار بُعيد السادسة مساء الثلاثاء (15:00 ت غ). وأشار مصدر أمني إلى وقوع انفجارين متتاليين.

وقال المعهد الأميركي للجيوفيزياء إن الانفجار سُجل مثل زلزال بقوة 3.3 درجات على مقياس ريختر.

وأفاد وزير الصحة اللبناني حمد حسن في وقت سابق عن مقتل 113 شخصاً وإصابة أربعة آلاف آخرين على الأقل جراء الانفجار، مشيراً إلى وجود عشرات المفقودين.

وغداة إعلان رئيس الحكومة حسان دياب أن المستودع كان يحوي 2750 طناً من نترات الأمونيوم، طلبت الحكومة من السلطة العسكرية فرض «الإقامة الجبرية» على «كل من أدار شؤون تخزين مادة الأمونيوم وحراستها ومحص ملفاتها»، تزامناً مع فتح تحقيق قضائي بالموضوع.

وأعلنت نيابة باريس الأربعاء أنها فتحت تحقيقاً في التسبب بـ«جروح غير متعمدة» بعد إصابة 21 فرنسياً في الانفجار.

وعرض وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو أمس (الأربعاء)، في مكالمة هاتفية مع رئيس الوزراء اللبناني حسان دياب، مساعدة لبنان. وعقب يوم من الانفجار، استبعد وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر أن يكون الأمر نتيجة قنبلة، وذلك خلافاً لما كان قاله الرئيس دونالد ترمب أول من أمس (الثلاثاء). وتبنى إسبر عوض ذلك رواية السلطات اللبنانية التي قالت إن الانفجار نتج عن تخزين 2750 طناً من مادة نترات الأمونيوم بمستودع في مرفأ بيروت.

وبدأت المساعدات الطبية العاجلة والمستشفيات الميدانية الوصول إلى لبنان الأربعاء، بعدما هرعت دول العالم إلى عرض مساعداتها وتقديم تعازيها إثر الانفجار. وأعلن البنك الدولي الأربعاء استعداده لحشد موارده لمساعدة لبنان، حسب بيان صادر عنه الأربعاء.

وأبدت منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة (فاو) الأربعاء خشيتها من حصول «مشكلة في توفر الطحين» في لبنان «في الأجل القصير» بعدما أتى الانفجار على إهراءات قمح. وبعد ظهر الأربعاء، جمع رئيس الحكومة الفرنسي جان كاستيكس الوزراء الأساسيين في حكومته والمعنيين بـ«تنسيق كل المساعدات ومواد الإغاثة إلى بيروت».

ووصلت إلى بيروت الأربعاء مساعدات من الكويت، بينما قامت فرق في قاعدة العديد الجوية في قطر بتحميل أسرة قابلة للطي ومولدات، إضافة إلى معدات طبية أخرى على متن طائرة شحن قطرية، هي واحدة من أربع طائرات ستصل لبنان.

وعرضت ألمانيا أيضاً تقديم المساعدة. من جهتها، بعثت ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية رسالة تعزية إلى الرئيس اللبناني عبرت فيها عن «حزنها الشديد» لما حصل في بيروت. وأمر العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني الأربعاء بتجهيز مستشفى عسكري ميداني لإرساله إلى لبنان.

وستُرسل الجزائر إلى لبنان أربع طائرات وباخرة تحمل مساعدات إنسانية وفرقاً طبية ورجال إطفاء وأغذية ومواد بناء، حسب ما أعلنت الرئاسة الجزائرية في بيان مساء الأربعاء. وأعلن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي افتتاح مستشفى ميداني في العاصمة اللبنانية. وأعلنت السلطات الهولندية أنها أرسلت 67 عامل إغاثة إلى بيروت بينهم أطباء ورجال شرطة ورجال إطفاء.

نقلا عن الشرق الاوسط

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.