إيران تواجه «أوضاعاً حرجة» في غرف العناية المركزة

103
اشترك في نشرتنا الإخبارية

أعلن نائب رئيس «منظمة النظام الطبي» الإيرانية أن غرف العناية المركزة تواجه أوضاعاً حساسة بعد ارتفاع عدد الحالات الحرجة المصابة بفيروس «كورونا» المستجد، بينما انخفضت حالات الوفاة في طهران.

وقال نائب رئيس «منظمة النظام الطبي» الإيرانية، علي رضا سليمي، إن عدد الحالات الحرجة يرتفع في إيران، في وقت تواجه فيه المستشفيات نقصاً في أسرّة غرف العناية المركزة، موضحاً أن بلاده اقتربت من «اللحظات الصعبة لاتخاذ القرار حول إخلاء أسرّة غرف العناية المركزة»، في إشارة إلى تقديم الأفضلية للحالات الخطيرة في غرف العناية المركزة.

وصرح سليمي لوسائل الإعلام بأن «العودة إلى الحياة الطبيعية غير ممكنة في الشهور المقبلة»، داعياً إلى رفع هواجس القطاع الصحي في إيران. وأشار إلى إصابة أكثر من 6 آلاف من أعضاء الطاقم الطبي في طهران فقط، لافتاً إلى وفاة 150 من العاملين في القطاع الصحي.

وأبلغت وزارة الصحة الإيرانية، أمس، عن إصابة 2697 شخصاً، و185 حالة وفاة، خلال 24 ساعة. وارتفع العدد الإجمالي للإصابات إلى 317 ألفاً و483 شخصاً، فيما وصلت حصيلة الوفيات إلى 17 ألفاً و802 حالة.

وأفادت بيانات وزارة الصحة بأن 1331 شخصاً دخلوا المستشفيات لتلقي العلاج من المرض، وشهدت غرف العناية المركزة 4129 حالة حرجة جراء الإصابة بالفيروس.

وحتى أمس؛ أجرت إيران مليونين و587 ألف فحص تشخيص فيروس «كورونا»، فيما بلغ عدد حالات الشفاء 275 ألفاً.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الصحة، سيما سادات لاري، إن 14 من أصل 31 محافظة إيرانية، من بينها العاصمة طهران، في «الوضع الأحمر». وأشارت إلى تصنيف 13 محافظة في «حالة الإنذار». وتابعت المتحدثة أن «خطر إرهاق الفريق الصحي المدافع واحد من الهواجس والقضايا التي تثير قلقنا هذه الأيام».

وطلبت لاري من الإيرانيين التزام معايير التباعد الاجتماعي والاهتمام بالتعليمات الصحية؛ منها استخدام الكمامات. وحذرت في الوقت نفسه من السفر إلى المحافظات المصنفة في «الوضع الأحمر» و«حالة الإنذار».

من جانبه؛ قال رئيس «لجنة مكافحة (كورونا)» في طهران، علي رضا زالي، إن الوفيات «انخفضت» في العاصمة، بنسبة 10 في المائة مقارنة بالأسبوع الماضي، لكنها لا تزال في «الوضع الأحمر».

نقلا عن الشرق الاوسط

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.