الولايات المتحدة الأمريكية تفرض عقوبات على نجل بشار الأسد

Hafez al-Assad, son of Syrian President Bashar al-Assad attends the International Maths Olympics in Cluj Napoca city July 10, 2018. - Hafez al-Assad is one of the 600 children who is competing at the International Mathematical Olympiad in the Romanian town of Cluj-Napoca taking place between July 3 and 14 . (Photo by Mircea ROSCA / AFP)
138
اشترك في نشرتنا الإخبارية

نشرت صحيفة “الغارديان البريطانية” مساء أمس الأربعاء تقريراً، اطلع عليه المركز الصحفي السوري وترجمه تناولت قيام الولايات المتحدة الأمريكية بوضع حافظ الأسد نجل رأس النظام السوري على قائمة العقوبات.

استهلت الصحيفة تقريرها أن الابن الأكبر لرأس النظام السوري “حافظ بشار الأسد” تم وضع اسمه إلى جانب 14 كيان ومسؤول بارز في النظام السوري، على أحدث قائمة عقوبات لوزارة الخارجية الأمريكية بموجب قانون قيصر.

وأضافت أن التسميات التي ركزت على الفرقة الأولى الوحشية في قوات النظام، هي الموجة الثانية من العقوبات التي ستطبق بموجب قانون قيصر، عقب الدفعة الأولى للعقوبات التي فرضتها وزارة الخارجية الأمريكية في 17 من شهر حزيران الفائت.

وتابعت الصحيفة أن الدفعة الأولى استهدفت رجال أعمال يمولون الأسد، في حين هدفت دفعة العقوبات الثانية لثني أي طرف خارجي آخر عن التعامل مع دائرة أعمال الأسد.

وذكرت أنه لم يتم فرض عقوبات على روسيا أو داعمي الأسد في الشرق الأوسط خارج سوريا، إلا أن الولايات المتحدة الأمريكية حثت الجميع على إنهاء كل العلاقات مع النظام السوري.

كما أشارت إلى أن العقوبات تأتي في وقت تكافح فيه سوريا لتجنب انهيار اقتصادي نتيجة 9 سنوات من الحرب ونقص الغذاء والتضخم وانتشار فيروس كورونا في الشرق الأوسط.

وأضافت أن “ريبورن” لدى سؤاله عن سبب وضع ابن الأسد المراهق على القائمة، أجاب قائلا: “اتجه كبار المسؤولين في النظام السوري ورجال أعمال فاعلين في النظام، للقيام بأعمال تجارية من خلال أفراد بالغين في أسرهم للتملص من العقوبات.

مضيفاً: “يبدو جليا جداً أن أفراد الأسرة المقربة لبشار الأسد وأقربائهم يسعون لدعم القدرة الاقتصادية داخل سوريا، بحيث يمكنهم استغلال هذا في تعزيز السلطة السياسية ”

ونوهت الصحيفة البريطانية إلى أن عقوبات قيصر دخلت حيز التنفيذ في شهر كانون الأول عام 2019، وقد سميت بقانون قيصر تيمناً بالسوري قيصر الذي سرب صور من داخل سوريا، كشفت الأعمال الوحشية في سجون الأسد.

واختتمت صحيفة الغارديان البريطانية تقريرها الذي ترجمه المركز الصحفي السوري أن الإيقاع الثابت للعقوبات التي تحاكي سياسة الولايات المتحدة الأمريكية التي اتبعتها لفترة طويلة في أماكن أخرى في الشرق الأوسط وخاصة إيران، يكشف إصرار في واشنطن على استخدام القوة الغير عسكرية لإجبار نظام الأسد على التفاوض على شروط التسوية السياسية مع المعارضة.

رابط المقال الأصلي:
https://www.google.com/amp/s/amp.theguardian.com/world/2020/jul/29/us-imposes-sanctions-on-son-of-syrias-president-bashar-al-assad

ترجمة صباح نجم
المركز الصحفي السوري

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.