الأسد يعتقل 70 مدنيا في “دوما” ويحظر دخول الأدوية إلى المدينة

1٬155
اشترك في نشرتنا الإخبارية

اعتقلت قوات الأسد الأربعاء الماضي، 70 شابا في مدينة “دوما” بغوطة دمشق الشرقية، بعد تنفيذ حملة اعتقالات واسعة والأكبر من نوعها وفق شبكة “صوت العاصمة”.

وقالت الشبكة إن دوريات تابعة لفرع أمن الدولة، جابت شوارع “دوما” الرئيسية والفرعية، ونصبت حواجز مؤقتة بحثاً عن مطلوبين أمنياً وللتجنيد الإجباري.

وأضافت أن الحواجز تركزت في أكثر الأماكن ازدحاماً في دوما، كـ”السوق الشعبي، وساحة الغنم، وشارعي القوتلي وخروشيد”، في وقت الذروة. وأوضحت أن الدوريات أغلقت “سوق الجلاء” من أحد أطرافه، وبدأت بإجراء الفيش الأمني للمارة، تزامناً مع استنفار على الحواجز المحيطة بالمدينة واتخاذ إجراءات مشددة بحق المارة، منها التفتيش الشخصي وإجراء الفيش الأمني. وأكدت أن الحملة أسفرت عن اعتقال 70 شابا، مشيرة إلى أن المدينة تعيش حالة من التوتر الأمني خلال الآونة الأخيرة، تمثلت بإصدار مذكرات مراجعة لصالح فرع “الخطيب” التابع لأمن الدولة بحق المؤجلين دراسياً، والوحيد المعفى من الخدمة الإلزامية.

من جهة ثانية، شددت الشبكة أن حاجز “مشفى حرستا العسكري”، المعبر الوحيد بين دوما ومدينة دمشق، بدأ خلال الأيام الماضية بتطبيق قرار صادر عن الفرقة الرابعة، يُمنع من خلاله إدخال الأدوية والمواد الطبية إلى مدينة “دوما” بشكل قاطع.

وأشارت إلى أن القرار الأخير يأتي بعد تغيير العميد المسؤول عن الحاجز، إذ تم استبعاد العميد “محمد العبد الله”، وتعيين آخر يتبع لمكتب أمن الفرقة الرابعة، ليكون قراره الأول منع دخول المواد الطبية إلى دوما.

ولفتت أن “حاجز دوما – مسرابا”، الواصل بين القطاع الأوسط للغوطة، ومدينة “دوما”، بإجراءات مشابهة لتلك التي تجري على حاجز “مشفى حرستا العسكري”، بهدف منع دخول الأدوية والمستحضرات الطبية إلى مدينة “دوما”.

 

نقلا عن زمان الوصل

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.