أخبار محلية
هولاند يحذر من عودة مقاتلي تنظيم الدولة إلى بلادهم أو انكفائهم إلى سوريا بعد السيطرة على الموصل
25 أكتوبر 2016

دعا الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند، اليوم الثلاثاء، التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن ضد تنظيم الدولة إلى “استباق تبعات سقوط الموصل” في شمال العراق، محذرا بصورة خاصة من “عودة المقاتلين الأجانب” إلى بلادهم أو انكفائهم إلى سوريا.
وقال هولاند لدى افتتاح اجتماع لوزراء دفاع الدول الرئيسية في التحالف الدولي في باريس إن “استعادة الموصل ليست هدفا بحد ذاتها. علينا منذ الآن استباق تبعات سقوط الموصل”، آخر معاقل تنظيم الدولة في العراق، مشددا على التحديات السياسية والإنسانية والأمنية التي يطرحها الهجوم لاستعادة المدينة.
يعقد الاجتماع بعد أسبوع على بدء الهجوم الذي يشنه الجيش العراقي والمقاتلون الأكراد بدعم من التحالف على الموصل، ثاني مدن العراق التي يسيطر عليها التنظيم منذ حزيران/يونيو 2014.
وتابع هولاند “التحدي في عملية استعادة الموصل هو المستقبل السياسي لهذه المدينة وللمنطقة وللعراق”، مشددا على ضرورة أن تتمثل “جميع المجموعات الاثنية والدينية” في الإدارة المقبلة للمدينة ذات الغالبية السنية.
وقال “التحدي الثاني إنساني. ثمة ما يدعو إلى التخوف من أن يستخدم التنظيم كل وسائل التحرك التي يملكها، حتى الأكثر وحشية منها، ويؤخر السيطرة على الموصل. هدفنا يجب أن يكون حماية السكان المدنيين، وليس ضربهم مثلما يفعل آخرون في سوريا، لا سيما في حلب”، في اشارة الى نظام الأسد وحليفته روسيا.
ودعا هولاند من جهة أخرى الى “التنبه حيال عودة المقاتلين الأجانب” في صفوف تنظيم الدولة الى بلدانهم، أو انكفائهم الى سوريا.
وهناك بحسب المصادر الفرنسية حوالى 300 فرنسي في تنظم الدولة الذين يقاتلون في الموصل ويتراوح عددهم بين أربعة وخمسة آلاف مقاتل، إضافة الى عدد مماثل من المقاتلين الفرنسيين في الرقة، أكبر معقل للتنظيم في سوريا.
وأضاف أنه “سيكون هناك أيضا إرهابيون سيختبئون ويحاولون التوجه الى الرقة. علينا أن نتعرف عليهم بوضوح. وهذا يمر عبر تقاسم واسع لمعلوماتنا واستخباراتنا”، مضيفا “هذه ضرورة مطلقة”.
ودعا هولاند وزراء التحالف مرة جديدة الى العمل على “تحديد مراحل العمليات المقبلة” وخصوصا عملية استعادة الرقة.
وقال “اذا سقطت الموصل، ستكون الرقة آخر معقل للتنظيم. علينا التحرك بحيث يتم تدمير التنظيم واستئصاله في كل الأماكن”.
من جهته، قال وزير الدفاع الأمريكي آشتون كارتر اليوم الثلاثاء إن الولايات المتحدة تتوقع أن تتداخل عمليتا الموصل العراقية والرقة السورية ضد تنظيم الدولة، في مؤشر على أن المساعي لبدء عزل الرقة التي يتخذها معقلا رئيسيا له ربما تلوح في الأفق.

المركز الصحفي السوري- وكالات

شارك معنا
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
أخبار ذات صلة
الجعفري مقررا للجنة “إنهاء الاستعمار” بقرار من الأمم المتحدة

الجعفري مقررا للجنة “إنهاء الاستعمار” بقرار من الأمم المتحدة

  انتخبت الأمم المتحدة المندوب السوري الدائم لديها "بشار الجعفري"…..

المزيد
شهداء بينهم مسعف والعديد من الجرحى في الغوطة الشرقية

شهداء بينهم مسعف والعديد من الجرحى في الغوطة الشرقية

استهدفت المقاتلات الحربية الروسية بلدة العبادة في الغوطة الشرقية مما…..

المزيد
كازاخستان تطالب خلال جلسة مجلس الأمن حول سوريا بتطبيق اتفاقات أستانا بدقة

كازاخستان تطالب خلال جلسة مجلس الأمن حول سوريا بتطبيق اتفاقات أستانا بدقة

صرحت وزارة خارحية كازاخستان أن الوفد الكازاخستاني أكد على ضرورة…..

المزيد
واشنطن موسكو تتحمل ارتكاب المجازر في الغوطة الشرقية.

واشنطن موسكو تتحمل ارتكاب المجازر في الغوطة الشرقية.

صرحت واشنطن أمس الخميس أن روسيا تتحمل "مسؤولية خاصة" في…..

المزيد
جميع الحقوق محفوظة المركز الصحفي السوري
تصميم وبرمجة بصمات
البريد الالكتروني:hassanrahhal_abokoteba@hotmial.com
تلفون:00905382656577
الموقع:تركيا_الريحانية