أخبار محلية
مخيمات النزوح السورية….. وللمعاناة وجوه كثيرة
20 أكتوبر 2016

خمس سنوات مضت على هجرة السوريين من ديارهم بسب الحرب الدائرة في سوريا إلى مخيمات النزوح، خمس سنوات على التوالي يقضي ملايين السوريين الشتاء في الخيام داخل البلاد وخارجها، وحياة يومية تلاحقها المخاطر والمصاعب من كل جهة.

فأصبح المواطن السوري بين فكي كماشة في انتظار الموت الذي لايدري بأي شكل من الأشكال يأتيه , أو النزوح والهجرة وما يرافقها من إذلال وقهر.

“أم محمد” وهي نازحة من مدينة حلب السورية:” معظم المخيمات الحدودية التي لجأت إليها العائلات النازحة من مناطق الصراع، لا تتوفر فيها أدنى متطلبات الحياة، والعديد من المخيمات غير مخدمة إلا بنسبة قليلة من المواد الغذائية والمواد الصحية، وتنتشر فيها الأمراض وخاصة اللشمانيا وعادة ما تتعرض مخيمات النازحين في الداخل لقصف النظام أو للسيارات المفخخة.

وهنا قصة”أم خالد “: قصة ضمن آلاف القصص في مخيمات النزوح تقول :” خرجت من ريف حماه أنا وأولادي هرباً من قصف طائرات النظام اليومية، وفقدت زوجي خلال الحرب وهنا نعيش أوضاعا مأساوية صعبة، حالي كحال الكثير من العائلات السورية”.

تتمنى أم خالد أن تعيش بأمن وأمان وأن يكون مستقبل أولادها أفضل مما هو عليه.

وقصة معاناة الحاج “محمد” لاتختلف كثيراً عن معاناة الكثير من السوريين الذين يعيشون في المخيمات، ويقطن الحاج” محمد ” في خيمة مهترئة هو و 10 من أفراد أسرته، ويعاني من فقدان العديد مقومات الحياة ويشتكي من قلة الخدمات والخيم المهترئة، ويحصل فقط على سلة إغاثية لا تكفيه إلا لأسبوع واحد , حرم عليه منذ سنوات تناول اللحم و الخضار و الفواكه.

وعن الوضع التعليمي في المخيمات السورية:

ماجد أحد المدرسين في هذه المخيمات يقول:” عام دراسي جديد ينتظره العديد من الطلاب السوريين الذين يحلمون بمستقبل مشرق أصبحوا بعيدين كل البعد عن مقاعدهم الدراسية، أطفال شردوا من بيوتهم وهدمت مدارسهم، وهناك العديد من العوائق والمشكلات التي يعاني منها الطلاب في المخيمات.

وهناك طلاب آخرون استشهدوا وهم يتلقون علومهم نالت منهم طائرات الغدر، إلا أن شموع المستقبل أبت أن يخيم عليها ظلام الجهل فهاهم يستقبلون عامهم الجديد متحدين كل الصعاب.

ومئات الآلاف من المدنيين المحاصرين داخل البلاد، أو موجودين في مخيمات النزوح يعيشون ظروفاً إنسانية سيئة للغاية هذا هو حال الشعب السوري الذي تحمل أقسى أنواع الظلم من قتل وتشريد وتهجير، وأخيراً الكل فينا على علم ويقين في حال المخيمات السورية وما يعيشه سكانها من فقر وحرمان وليس لديهم دعم باستثناء بعض المنظمات والجمعيات الخيرية فهي لاتثمن ولاتغني من جوع.

المركز الصحفي السوري – عبد الحميد دباك

شارك معنا
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
أخبار ذات صلة
الدراجات النارية بين السرقة والحوادث اليومية فهل من حل قريب؟

الدراجات النارية بين السرقة والحوادث اليومية فهل من حل قريب؟

  توفي شاب في مدينة ادلب وهو في ريعان شبابه…..

المزيد
حكومة النظام تلاحق المواطن حتى وهو في ذمة الله….محافظة دمشق ترفع رسوم الدفن

حكومة النظام تلاحق المواطن حتى وهو في ذمة الله….محافظة دمشق ترفع رسوم الدفن

  أصدرت حكومة النظام في دمشق عددا من القرارات رفعت…..

المزيد
ست سنوات مضت…والحرب سرقت منا وطن

ست سنوات مضت…والحرب سرقت منا وطن

  عندما تنتهي الحرب في بلادي، قد نضطر لمحو العديد…..

المزيد
كردستان هل ينتهي الحلم؟

كردستان هل ينتهي الحلم؟

بينما يمضي أكراد شمالي العراق في إعلان استقلالهم عن العراق…..

المزيد
جميع الحقوق محفوظة المركز الصحفي السوري
تصميم وبرمجة بصمات
البريد الالكتروني:hassanrahhal_abokoteba@hotmial.com
تلفون:00905382656577
الموقع:تركيا_الريحانية