Site icon مركز الصحافة الاجتماعية

ما قصة الطالب الذي قارب على التخرج وقررت جامعة حلب إعادته إلى السنة الثانية؟

تفاجأ طالب في جامعة حلب في السنة الأخيرة بقسم الهندسة بقرار إعادته إلى السنة الثانية بسبب خطأ إداري من الجامعة، ورواد التواصل الاجتماعي يحولون قضيته إلى رأي عام.

 

طرحت إذاعة المدينة أف إم المقربة من النظام أمس، قصة طالب الهندسة التقنية بالسنة الأخيرة في جامعة حلب بصدور قرار إداري بإعادته إلى السنة الثانية، بسبب حصوله على علامة واحدة فقط رفّعته إلى السنة الثالثة.

 

ونشر ناشطون “هاشتاغ” على مواقع التواصل الاجتماعي مطالبين بإنصاف الطالب غسان الحسين من قبل وزير التعليم العالي، وإعادة النظر خاصة ًبعد مضي سنوات على الخطأ، وهو الآن على وشك التخرج، يتفاجأ برجوعه إلى السنة الثانية، وفق التعليقات.

 

كما راجع الحسين شعبة الامتحانات بطلب منها بعد تقديمه امتحانات الدورة الثانية للعام الدراسي المنصرم، لكشفه عن وجود خطأ في درجاته في السنة الثانية التي نُقل منها إلى الثالثة بموجب ترفع إداري بحمل ثمانية مواد عام 2014، بحسب الناشطين.

 

وتبين لدى شعبة الامتحانات بأنه كان راسباً بمادة تاسعة درجتها المعلنة بـ58 وهي بالسجلات 57 علامة، وبعد مراجعة عمادة الكلية ورئاسة الجامعة قررت إرجاعه إلى السنة الثانية، وفق الناشطين.

تجدر الإشارة إلى أن الفضيحة التي ضجت بها مواقع التواصل الاجتماعي لعميد كلية الآداب في جامعة البعث في حمص مع إحدى الطالبات وموثقة بفيديو، حاول مقربون من النظام إلصاقها بطالبة عراقية وعضو اتحاد الطلبة العرب من اليمن.

 

المركز الصحفي السوري

عين على الواقع

Exit mobile version