أخبار محلية
كيماوي الأسد يواصل تهديد سوريا والمنطقة
15 نوفمبر 2016

ما زال مخزون الأسلحة الكيميائية الذي أخفاه نظام بشار الأسد في سوريا عن منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، يشكل مصدرًا للقلق في المنطقة.
وكان نظام بشار الأسد، قد استخدم في 21 أغسطس 2013 الأسلحة الكيميائية في الغوطة الشرقية بريف العاصمة السورية دمشق، ما أدى وقتها لمقتل أكثر من ألف و400 شخص، وإصابة أكثر من 10 آلاف مدني جلهم من النساء والأطفال.
انتظر الجميع وقتها تدخلًا من قبل الولايات المتحدة، ردًا على الهجوم الذي ضرب بالخطوط الحمراء التي أعلنتها الإدارة الأميركية عرض الحائط، قبل أن تعرض روسيا على المجتمع الدولي تدمير جميع الأسلحة الكيميائية السورية، وهو ما حال وقتها دون أي تدخل أميركي محتمل.
اتفقت الأطراف في 15 سبتمبر 2013 على تدمير مخزون الأسلحة الكيميائية لنظام الأسد، وبدأت عملية التدمير بإشراف منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، لتعلن المنظمة في 19 أغسطس 2014 إنجاز المهمة وتدمير المخزون. إلا أن التدمير لم يشمل سوى المخزون الذي أعلن عنه الأسد.
يوم السبت الماضي، أدانت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، ولأول مرة، استمرار نظام الأسد باستخدام أسلحة كيميائية. وحثت المنظمة في بيان لها، نظام الأسد، على السماح للمنظمة بتفتيش المناطق التي شهدت استخدامًا للأسلحة المحظورة.
وفقًا لتقرير الشبكة السورية لحقوق الإنسان، الصادر في 20 أغسطس الماضي، فإن النظام السوري شن هجمات بأسلحة كيميائية 136 مرة خلال السنوات الثلاث الماضية، متسببًا بمقتل 30 مدنيًا.
لم تتمكن آلية التحقيق المشتركية التي تم إنشاؤها بقرار من مجلس الأمن الدولي، من تحديد سوى 3 هجمات، بسبب العقبات التي وضعها نظام الأسد أمام عمل لجنة الآلية الدولية.
ووفق تقرير صادر عن اللجنة في 21 أكتوبر الماضي، فإن قوات نظام الأسد استخدم أسلحة كيميائية في قريتي “تلمنس” (21 أبريل 2014)، و”سرمين” (16 مارس 2015) بمحافظة إدلب، وبلدة “مارع” (21 أغسطس 2016) في محافظة حلب.
وقال أويتون أورهان، الخبير في مركز الشرق الأوسط للبحوث الاستراتيجية (أورسام)، “رغم انتهاء مرحلة التدمير، إلا أن نظام الأسد لم يتوقف عن استخدام الأسلحة الكيميائية، وهو على الأرجح يخدع المجتمع الدولي من خلال تخزين بعض الكميات من الأسلحة الكيميائية. وقد يكون نظام الأسد قد تمكن من إنتاج أسلحة كيميائية مرة أخرى”، مذكّرًا أن نظام الأسد يملك المعلومات الكافية لإعادة تصنيع هذا النوع من الأسلحة.
ولفت أورهان، أن إعادة امتلك أسلحة كيميائية ليست مسألة صعبة بالنسبة لنظام الأسد الذي بات يشكل تهديدًا حقيقيًا لأمن المنطقة في الفترة المقبلة. مشيرًا أن السنوات السابقة أظهرت بما لا يدع مجالًا للشك أن نظام الأسد لا يتورع عن استخدام الأسلحة الكيميائية.
من جهته، قال البروفيسور في جامعة يلدرم بايزيد التركية، بيرول آقكون: “من الواضح أن نظام الأسد لم يكن صادقًا مع المجتمع الدولي، فهو إما لا يزال يحتفظ بمخزون من الأسلحة الكيميائية، أو أنه يستطيع الحصول على ذلك النوع من الأسلحة عن طريق دول أخرى”.
وأكّد آقكون على ضرورة تقديم رأس النظام إلى المحكمة الجنائية الدولية بسبب الجرائم ضد الإنسانية التي ارتكبها بحق الشعب السوري، ولفت أن الأسلحة الكيميائية الموجودة لدى نظام الأسد، تشكل تهديدًا خطيرًا على الشعب السوري والمنطقة، “سيما وأننا لا نعرف متى وضد من قد تستخدم هذه الأسلحة”.

الجزيرة أون لاين

شارك معنا
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
أخبار ذات صلة
ماتيس يبدأ السبت جولة تضم الأردن وتركيا وأوكرانيا

ماتيس يبدأ السبت جولة تضم الأردن وتركيا وأوكرانيا

يغادر وزير الدفاع الأمريكي، جيمس ماتيس، البلاد، السبت، في جولة…..

المزيد
السعودية تعهدت بضمان أمن ملاحة إسرائيل قرب تيران وصنافير

السعودية تعهدت بضمان أمن ملاحة إسرائيل قرب تيران وصنافير

كشف نشر الجريدة الرسمية المصرية أمس إقرار الرئيس عبد الفتاح…..

المزيد
إذا أرادت تركيا السلام فعليها الاستعداد للحرب

إذا أرادت تركيا السلام فعليها الاستعداد للحرب

تفضل الدول العيش بسلام وأمان واستقرار، ولا تلجأ للحرب إلا…..

المزيد
الأسد الأب استضاف غولن في دمشق ثلاثة أشهر

الأسد الأب استضاف غولن في دمشق ثلاثة أشهر

معلومة جديدة ومثيرة وردت، تفيد بوجود علاقات بين زعيم تنظيم…..

المزيد
جميع الحقوق محفوظة المركز الصحفي السوري
تصميم وبرمجة بصمات
البريد الالكتروني:hassanrahhal_abokoteba@hotmial.com
تلفون:00905382656577
الموقع:تركيا_الريحانية