أخبار محلية
قورتولموش: علاقاتنا مع روسيا والصين لا تعني قطع العلاقات مع أوروبا والغرب
26 نوفمبر 2016

قال نائب رئيس الوزراء التركي، نعمان قورتولموش، إن العلاقات الجديدة التي أقامتها تركيا مع دول مثل روسيا والصين، لا تعني أن بلاده تعتزم قطع علاقاتها مع أوروبا والغرب.

وأدلى قورتولموش بتصريحاته مساء اليوم الجمعة، إلى التلفزيون التركي الناطق باللغة الإنجليزية (TRT World)، بالعاصمة البريطانية لندن، التي يجري إليها زيارة رسمية.

وأضاف نائب رئيس الوزراء، أن تركيا تنتظر (مفاوضات الانضمام للاتحاد الأوروبي) في غرفة الانتظار منذ عام 1963، وإقامتها علاقات جديدة مع دول مثل روسيا والصين، لا يعني نيتها قطع العلاقات مع أوروبا والغرب، سيما وأن صانعي السياسات الدولية في تركيا يملكون العديد من الأدوات المختلفة.

وتعليقاً على قرار البرلمان الأوروبي الذي يوصي بتجميد مفاوضات انضمام بلاده إلى الاتحاد، قال، إن “القرار يعكس المعايير المزدوجة والمنافقة التي يتخذها صناع السياسة في أوروبا ضد تركيا (..) لذا نحن لا نقبل هذا القرار”.

وصوت 479 نائبا في البرلمان الأوروبي، أمس، لصالح مشروع قرار غير ملزم، يوصي بتجميد مفاوضات انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي، ورفض 37، فيما إمتنع 107 نواب عن التصويت.

وتابع قورتولموش بهذا الخصوص “توقعنا من أوروبا، أن تسعى لحماية حقوق الشعب التركي وديمقراطيته عقب المحاولة الانقلابية منتصف تموز (يوليو) الماضي، لسوء الحظ، عدد قليل جدًا من الدول الأرووبية أعرب عن تضامنه مع الشعب التركي”.

وذكر نائب رئيس الوزراء، أن بلاده أنفقت أكثر من 13 مليار دولار أميركي من أجل مساعدة اللاجئين القادمين من سوريا والعراق.

وقال “المجتمع الدولي، والجهات الحكومية والمجتمع المدني في الغرب، قدم مساعدة ضئيلة في هذا السياق، فيما لم يلتزم الاتحاد الأوروبي بالوعود التي قطعها حيال دعم اللاجئين في تركيا”.

وحول الهجوم الذي استهدف جنوداً أتراك، أمس الخميس، بمدينة “الباب” (شمالي حلب السورية)، قال “هناك بعض الدلائل التي تشير لتورط النظام السوري في الهجوم، فموقفه (النظام) منذ البداية، ليس واضحًا تجاه (تنظيم) داعش، وتعاون أحياناً مع المنظمات الإرهابية ومنها داعش، لذا فإن سعيه لإيقاف القوات التركية لن يفاجئنا”.

واستشهد 3 جنود أتراك وجرح 10 آخرون، أمس الخميس؛ نتيجة غارة جوية شمالي سوريا، بحسب بيان صادر عن رئاسة الأركان التركية.

وأفادت رئاسة الأركان، أنه من المعتقد أن مقاتلات للنظام السوري نفذت الغارة التي وقعت فجر أمس مستهدفةً القوات المشاركة في عملية “درع الفرات”.

ودعمًا لقوات “الجيش السوري الحر”، أطلقت وحدات من القوات الخاصة في الجيش التركي، بالتنسيق مع القوات الجوية للتحالف الدولي، فجر 24 أغسطس/آب الماضي، عملية عسكرية في مدينة جرابلس (شمال سوريا)، تحت اسم “درع الفرات”.

وتهدف العملية إلى تطهير المدينة والمنطقة الحدودية مع سوريا من المنظمات الإرهابية، وخاصة تنظيم “داعش” الذي يستهدف الدولة التركية ومواطنيها.

الأناضول

شارك معنا
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
أخبار ذات صلة
تظاهرة في لندن ضد الهجمات على الغوطة الشرقية

تظاهرة في لندن ضد الهجمات على الغوطة الشرقية

شهدت العاصمة البريطانية لندن مساء الخميس، تظاهرة احتجاجية تنديدا بالهجمات…..

المزيد
الخارجية التركية تدين بشدة اعتراف مجلس النواب الهولندي بمزاعم “الإبادة” الأرمنية

الخارجية التركية تدين بشدة اعتراف مجلس النواب الهولندي بمزاعم “الإبادة” الأرمنية

أدانت وزارة الخارجية التركية، بشدة اعتراف البرلمان الهولندي، مساء الخميس،…..

المزيد
وزير الخارجية العماني في القدس.. السياق والدلالات

وزير الخارجية العماني في القدس.. السياق والدلالات

في زيارة هي الأولى لمسؤول عماني وصفت بـ "النادرة"، وصل…..

المزيد
مجلس الأمن يصوت الجمعة على مشروع قرار لفرض هدنة إنسانية بسوريا

مجلس الأمن يصوت الجمعة على مشروع قرار لفرض هدنة إنسانية بسوريا

يعتزم مجلس الأمن الدولي، اليوم الجمعة، التصويت على مشروع قرار…..

المزيد
جميع الحقوق محفوظة المركز الصحفي السوري
تصميم وبرمجة بصمات
البريد الالكتروني:hassanrahhal_abokoteba@hotmial.com
تلفون:00905382656577
الموقع:تركيا_الريحانية