أخبار محلية
شتاء النازحين… مخيّمات سورية تتمنّى الدفء
28 نوفمبر 2016

لا يختلف فصل الشتاء اليوم عمّا سبقه من فصول باردة، بالنسبة إلى النازحين السوريين في مخيّمات شمال سورية، إلا بتفاقم أوضاعهم. هؤلاء الذين صبروا خلال فصول شتاء السنوات الماضية، آملين في العودة إلى منازلهم أو تحسين أوضاع مخيّماتهم، خاب ظنّهم مرّة أخرى. ويعاني هؤلاء بمعظمهم من ظروفٍ سيّئة، نتيجة الشتاء القارس الذي حلّ وعدم توفّر مساكن مخصّصة لمواجهته وكذلك وسائل التدفئة. فتزداد معاناة الأهالي بصورة كبيرة.

مخيّم الفتح المبين في ريف إدلب، من تلك المخيّمات التي يقف سكّانها النازحون شبه عاجزين اليوم. فيه، تعيش نحو 75 عائلة سوريّة أسوأ الظروف، منذ سنوات عدّة. على أرض المخيّم الطينيّة، لا يمتلكون تقريباً أيّ مقوّمات لمواجهة الشتاء، في غياب ما يكفي من طعام وشراب وكذلك خدمات النظافة والصحة والتعليم. يقول مدير المخيّم عثمان محمد عثمان لـ “العربي الجديد” إنّ “وضع المخيم هذا الشتاء يشبه ما كان عليه الوضع خلال الشتاء الماضي. لم نحضّر أيّ شيء، وليس لدينا تجهيزات ولا تدفئة مناسبة. حالة المخيّم مزرية في غياب الجهات الداعمة”.

للدخول إلى مخيّم الفتح المبين، لا بدّ من أن تتهيأ جيّداً. قد يبدو الأمر أشبه بمغامرة يتحدّى خلالها الناس بعضهم بعضاً لخوضها، إذ لا تتوفّر هنا أدنى ظروف الحياة الكريمة.لا شكّ في أنّ الداخل سوف يغرق في بحيرة الطين التي تتشكّل عقب كلّ هطول للأمطار، في حين تختبئ كل واحدة من العائلات في خيمتها غير الصالحة للسكن، متجنّبة الخروج منها. والخيم بحسب ما يشرح عثمان، “إسعافية. هي ذاتها التي تُمنح للاجئين على الطرقات الأوروبية، وتستخدم لمرّة واحدة فقط. أمّا هنا فهي منصوبة منذ نحو سنة وتسعة أشهر”.

يوضح عثمان: “لم نترك أي منظمة أو جهة إغاثية إلا وراسلناها وطلبنا منها المساعدة في الشتاء الماضي، من دون جدوى”. يضيف أنّ في الشتاء الماضي، وزّعت كميات محدودة من الكاز على السكّان. لكنّه لم يكن صالحاً للتدفئة، فاستخدم للطبخ. ويأمل أن تلتفت المنظمات والجهات المعنية إلى معاناة المخيّم، لإنقاذ ما يمكن إنقاذه قبل اشتداد البرد. ويتحدّث عن “حاجة النازحين إلى خيم متينة صالحة لمواجهة الشتاء، وإلى مساعدات غذائية وصحّية”. ويشير في هذا السياق، إلى أنّ ثمّة نازحين حصلوا على بيوت في المخيّم قدّمها رجل أعمال كويتي. لكنّ عددها محدود.

من جهتها، تشكو نجلاء التي تسكن في هذا المخيّم، من أنّهم يواجهون “أقسى ظروف عرفتها سورية. الكلّ يعرف أنّ منازلنا دمّرت ولا نملك مأوى. الخيم هنا مهترئة، تدخل إليها مياه الأمطار والثلوج، في غياب كل وسائل النظافة”. وتشرح لـ “العربي الجديد” أنّ “الناس في المخيّم يغسلون ثيابهم بمياه باردة في فصل الشتاء، من دون مسحوق الغسيل. فهو غير متوفّر”. أمّا أبو محمد، فيعيش للعام الرابع على التوالي في خيمة مهترئة مع زوجته وطفليه. يقول: “تجمّد الولدان من البرد خلال العام الماضي. كنّا أشبه بمن يعيش في العراء، وواجهنا الثلوج والأمطار”. ويؤكد على أنّه لا يقلق على نفسه، بقدر قلقه على زوجته وطفليه اللذين عانيا من أمراض عدّة بسبب البرد، خلال فصل الشتاء الماضي.

العربي الجديد

شارك معنا
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
أخبار ذات صلة
المهمة التالية في سوريا

المهمة التالية في سوريا

بينما تحتفي إدارة ترامب بالاتفاق الجديد الذي يهدف إلى تجميد…..

المزيد
هل من حاكم عربي لإنقاذ السفينة من الغرق؟

هل من حاكم عربي لإنقاذ السفينة من الغرق؟

العالم الذي نعيش ضمنه اليوم كعرب، بمزيد من الريبة والخوف…..

المزيد
التفويض السياسي بعد العسكري في لقاء بوتين ـ الأسد

التفويض السياسي بعد العسكري في لقاء بوتين ـ الأسد

في تشرين الأول (أكتوبر) 2015، حين كانت القاذفات الروسية تستكمل…..

المزيد
ترامب وبوتين يشددان على ضرورة ضمان “الاستقرار في سوريا موحدة”

ترامب وبوتين يشددان على ضرورة ضمان “الاستقرار في سوريا موحدة”

 شدد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في اتصال هاتفي مطول مع نظيره…..

المزيد
جميع الحقوق محفوظة المركز الصحفي السوري
تصميم وبرمجة بصمات
البريد الالكتروني:hassanrahhal_abokoteba@hotmial.com
تلفون:00905382656577
الموقع:تركيا_الريحانية