أخبار محلية
أحداث
4226 طفلا قيد الاعتقال والاختفاء القسري حسب تقرير للشبكة السورية

جرحى مدنيون بتجدد القصف الجوي على مدن وبلدات الغوطة الشرقية

إذا كان هذا حليفنا.. فمن هو عدونا؟

مقتل عنصرين من الميليشيات العراقية بمواجهات مع تنظيم الدولة في البوكمال

دعا الائتلاف السوري المعارض، اليوم الإثنين، الدول العربية إلى تشكيل تحالف لوقف “إرهاب إيران”، وحثها على اتخاذ “القرارات اللازمة”، عبر مجلس الأمن الدولي، لوقف “التدخلات الإيرانية المرفوضة”. وعقب اجتماع طارئ له في القاهرة، بناءً على طلب السعودية، قرر مجلس وزراء الخارجية العرب، في بيان أمس، نقل “ملف التدخلات الإيرانية” إلى مجلس الأمن، وإدانة “حزب الله” اللبناني، وحظر قنوات فضائية “ممولة من إيران” تبث على الأقمار الصناعية العربية. وقال رئيس الدائرة الإعلامية في الائتلاف، أحمد رمضان، في تصريحات للأناضول: “نشجع قيام تحالف عربي يشكل نواة لتحالف دولي يتصدى لخطط إيران وإرهابها، ونحتاج إلى منع استغلال إيران للخلافات البينية العربية، والتي تحاول أن تكسب نقاطا من خلالها”. وتتهم السعودية ودول خليجية وعربية أخرى إيران بزعزعة استقرار دول عربية، بينها لبنان والعراق واليمن وسوريا، عبر أذرع موالية لها في تلك الدول. ولم يتسن الحصول على تعليق فوري من السلطات الإيرانية، لكنها عادة ما تنفي صحة الاتهامات العربية، وتردد أنها ملتزمة بعلاقات حسن الجوار. وأضاف أن “الائتلاف يرحب بصدور موقف عربي موحد بشأن التدخلات الإيرانية المرفوضة، ومحاولات طهران إثارة الفوضى والإرهاب في المنطقة”. وتابع رمضان: “ينبغي عدم الاكتفاء بصدور بيان، وإنما التحرك عبر مجلس الأمن الدولي، واتخاذ القرارات اللازمة، إذا إنه لا يمكن القبول بأن ترعى دولة منظومة الإرهاب العابر للحدود، وتعتبر نفسها فوق القانون، دون أن تجد ما يردعها دوليا”. وخلال الاجتماع العربي، أمس، تحفظ لبنان والعراق على وصف “حزب الله” كـ”منظمة إرهابية”، فيما تحفظت بغداد أيضا على “إدانة سياسة الحكومة الإيرانية” بالمنطقة، بحسب تصريحات لوفدي البلدين. وقال رئيس الدائرة الإعلامية في الائتلاف السوري المعارض أن “ما تفعله إيران في سوريا يشكل نموذجا للإرهاب، الذي تقوم به ميليشياتها في المنطقة، ومنذ بداية الأزمة دعت المعارضة الجامعة العربية إلى التحرك ضد تدخلات طهران، وسعيها إلى إثارة فتن طائفية”. واتهم إيران بالتسبب في إحداث تغيير ديموغرافي في سوريا بقوله: “ما يجري الآن بالغ الخطورة، وهو أن إيران ترعى عبر أذرعها عملية التغيير الديمغرافي، وتهجير أهالي سوريا، وإحلال مرتزقة مكانهم”. وشدد على أن “هذا الأمر يجب أن يقرع جرس الإنذار لدى جميع الدول العربية، ونعتقد أن تحرك الجامعة الأخير يمثل البداية، ويجب أن يستمر ويأخذ طابعاًً أكثر جدية وصرامة”. ومضى قائلا إنه “بالنسبة للسوريين خطر إيران لا يقل عن خطر نظام الاستبداد (بشار الأسد)، وجرائم إيران في سوريا لن تنسى لعقود طويلة”. وختم المعارض السوري بأن “المرحلة المقبلة ستشهد تحركات ملموسة لمواجهة الهجمة الإيرانية في عمق العالم العربي، والائتلاف الوطني السوري يعمل على بناء جبهة سورية متحدة تكون جزءا من تحالف عربي ودولي أوسع، للتدعا الائتلاف السوري المعارض، اليوم الإثنين، الدول العربية إلى تشكيل تحالف لوقف “إرهاب إيران”، وحثها على اتخاذ “القرارات اللازمة”، عبر مجلس الأمن الدولي، لوقف “التدخلات الإيرانية المرفوضة”. وعقب اجتماع طارئ له في القاهرة، بناءً على طلب السعودية، قرر مجلس وزراء الخارجية العرب، في بيان أمس، نقل “ملف التدخلات الإيرانية” إلى مجلس الأمن، وإدانة “حزب الله” اللبناني، وحظر قنوات فضائية “ممولة من إيران” تبث على الأقمار الصناعية العربية. وقال رئيس الدائرة الإعلامية في الائتلاف، أحمد رمضان، في تصريحات للأناضول: “نشجع قيام تحالف عربي يشكل نواة لتحالف دولي يتصدى لخطط إيران وإرهابها، ونحتاج إلى منع استغلال إيران للخلافات البينية العربية، والتي تحاول أن تكسب نقاطا من خلالها”. وتتهم السعودية ودول خليجية وعربية أخرى إيران بزعزعة استقرار دول عربية، بينها لبنان والعراق واليمن وسوريا، عبر أذرع موالية لها في تلك الدول. ولم يتسن الحصول على تعليق فوري من السلطات الإيرانية، لكنها عادة ما تنفي صحة الاتهامات العربية، وتردد أنها ملتزمة بعلاقات حسن الجوار. وأضاف أن “الائتلاف يرحب بصدور موقف عربي موحد بشأن التدخلات الإيرانية المرفوضة، ومحاولات طهران إثارة الفوضى والإرهاب في المنطقة”. وتابع رمضان: “ينبغي عدم الاكتفاء بصدور بيان، وإنما التحرك عبر مجلس الأمن الدولي، واتخاذ القرارات اللازمة، إذا إنه لا يمكن القبول بأن ترعى دولة منظومة الإرهاب العابر للحدود، وتعتبر نفسها فوق القانون، دون أن تجد ما يردعها دوليا”. وخلال الاجتماع العربي، أمس، تحفظ لبنان والعراق على وصف “حزب الله” كـ”منظمة إرهابية”، فيما تحفظت بغداد أيضا على “إدانة سياسة الحكومة الإيرانية” بالمنطقة، بحسب تصريحات لوفدي البلدين. وقال رئيس الدائرة الإعلامية في الائتلاف السوري المعارض أن “ما تفعله إيران في سوريا يشكل نموذجا للإرهاب، الذي تقوم به ميليشياتها في المنطقة، ومنذ بداية الأزمة دعت المعارضة الجامعة العربية إلى التحرك ضد تدخلات طهران، وسعيها إلى إثارة فتن طائفية”. واتهم إيران بالتسبب في إحداث تغيير ديموغرافي في سوريا بقوله: “ما يجري الآن بالغ الخطورة، وهو أن إيران ترعى عبر أذرعها عملية التغيير الديمغرافي، وتهجير أهالي سوريا، وإحلال مرتزقة مكانهم”. وشدد على أن “هذا الأمر يجب أن يقرع جرس الإنذار لدى جميع الدول العربية، ونعتقد أن تحرك الجامعة الأخير يمثل البداية، ويجب أن يستمر ويأخذ طابعاًً أكثر جدية وصرامة”. ومضى قائلا إنه “بالنسبة للسوريين خطر إيران لا يقل عن خطر نظام الاستبداد (بشار الأسد)، وجرائم إيران في سوريا لن تنسى لعقود طويلة”. وختم المعارض السوري بأن “المرحلة المقبلة ستشهد تحركات ملموسة لمواجهة الهجمة الإيرانية في عمق العالم العربي، والائتلاف الوطني السوري يعمل على بناء جبهة سورية متحدة تكون جزءا من تحالف عربي ودولي أوسع، للتصدي للخطر الإيراني بكل الوسائلصدي للخطر الإيراني بكل الوسائل

الائتلاف السوري المعارض يدعو إلى تحالف عربي لمواجهة “إرهاب إيران”

نظام الأسد يحتفل بيوم “الطفل العالمي” بقتل أطفال الغوطة الشرقية

تركيا تؤكد رفضها مشاركة “ب ي د” في مؤتمر الحوار السوري

الجامعة العربية: نرغب بتجنيب لبنان تداعيات الخلافات

قتلى وجرحى لقوات النظام بعربة مفخخة استهدفتهم شرق حماه

دبلوماسية أمريكية سابقة: واشنطن تساعد إسرائيل عسكريًا لقتل الفلسطينيين
31 أكتوبر 2016

أعربت الدبلوماسية الأمريكية السابقة “آن رايت”، التي شاركت في سفينة “زيتونة” لكسر الحصار عن قطاع غزة، عزمها مقاضاة إسرائيل بتهمة “اختطاف” سفينة “زيتونة”، وانتقدت واشنطن بسبب مساعدتها تل أبيب عسكريا لـ”قتل الفلسطينيين”.

وخلال مقابلة مع “الأناضول”، أوضحت “رايت” إن سفينة “زيتونة” كانت تُقّل على متنها نساء فقط؛ بهدف تسليط الضوء بشكل أكبر على الحصار الإسرائيلي المفروض على غزة منذ عام 2006.

الدبلوماسية الأمريكية السابقة، التي استقالت من منصبها في وزارة الخارجية الأمريكية في 2003 لعدة أسباب منها نقص الجهود المبذولة من قبل إدارتها في عملية السلام الإسرائيلية الفلسطينية، أضافت أن “العالم ووسائل الإعلام الدولية لا تهتم بما فيه الكفاية بالحصار الذي تفرضه السلطات الإسرائيلية بطريقة غير شرعية” على قطاع غزة.

“رايت” لفت في هذا الإطار إلى أن العديد من وسائل الإعلام الأوروبية والشرق الأوسطية تحدّثت عن الحملة النسائية بشأن الحصار في غزة، المتمثلة في سفينة زيتونة، “باستثناء الإعلام الأمريكي الذي تجاهل الحادث كعادته؛ لأنه لا يريد نشر شيء يعتقده مناهضًا لإسرائيل”.

وتابعت: “نحن أعلنا هويات النساء المتضامنات على متن سفينة زيتونة، والجانب الإسرائيلي كان يعلم ذلك جيدًا”.

و”زيتونة” هي إحدى السفن التابعة لـ”تحالف أسطول الحرية”، الذي يقوم بتنظيم حملات إنسانية من أجل كسر الحصار على غزة، عن طريق نقل الغذاء والدواء إلى شعب القطاع المحاصر منذ 2008.

وأبحرت هذه السفينة، في 27 سبتمبر/ أيلول 2016، من ميناء “مسينة” بجزيرة صقلية الإيطالية باتجاه شواطئ غزة، على متنها 30 ناشطة من جنسيات مختلفة بينها إسبانيا، والسويد، والنرويج، وأستراليا، وكندا، والولايات المتحدة، قبل أن يعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي، في 5 أكتوبر/ تشرين أول الجاري، سيطرته عليها، وتوقيف الناشطات اللاتي كن على متنها، وترحيلهن لاحقاً.

وقوبلت سيطرة إسرائيل على السفينة، بإدانات عربية وإسلامية واسعة، فيما لم يجد الحدث ردود فعل دولية كافية.

وأعربت “رايت” عن استغرابها حيال عدم استخدام القوات الإسرائيلية العنف ضد الناشطات المتضامنات في الحملة، وإرسالها أشخاصًا يرتدون ملابس مدنية وغير مسلحين من أجل اعتراض السفينة “زيتونة” واحتجاز من فيها.

ولفتت إلى أن القوات الإسرائيلية أوقفت ناشطات السفينة بتهمة “الدخول إلى إسرائيل بطريقة غير قانونية”، وقررت فيما بعد ترحيلهن بناء على هذا الأساس، كما حظرت دخولهن إليها مُجددًا لمدة 10 أعوام.

وبيّنت أن السلطات الإسرائيلية اعترضت السفينة “زيتونة” في المياه الدولية على بعد 14 ميلًا عن المنطقة الأمنية، التي حدّدتها هي بنفسها.

وأشارت إلى نيّة الناشطات رفع دعوة قضائية ضد إسرائيل بتهمة “الاختطاف”، دون الكشف عن الجهة التي سيتم المقاضاة أمامها.

وفي معرض ردّها على سؤال حول المساعدات العسكرية الأمريكية الأخيرة لإسرائيل، اعتبرت أنه “من المخزي أن تقرر حكومة الولايات المتحدة أن تعطي 38 مليار دولارا إلى دولة إسرائيل خلال السنوات العشر القادمة”.

وقالت: “هذا أمر مزعج للغاية؛ لأن إسرائيل ليست بحاجةٍ لأموال واشنطن، فهي تملك جيشًا قويًا واقتصادًا ديناميكيًا”.

وأضافت: “الولايات المتحدة تمنح أموالاً إلى إسرائيل لغرض معين؛ وهو قتل الفلسطينيين، لأن هذا ما يفعله الجيش الإسرائيلي أساساً”.

واعتبرت “رايت” أن الجيش الإسرائيلي يستخدم غزة كـ”منطقة للتجارب العسكرية”، معتبرة أن “الدعم العسكري الأمريكي يساعد إسرائيل على ممارسات كل ما تريده ضد الشعب الفلسطيني بطريقة أسهل”.

ووقعت الولايات المتحدة وإسرائيل رسميا، منتصف شهر سبتمبر/ أيلول الماضي، اتفاقا “غير مسبوق” للمساعدات العسكرية في تاريخ البلدين، وصلت قيمته 38 مليار دولار على مدار 10 أعوام.

وتفرض إسرائيل حصاراً على سكان القطاع منذ نجاح حركة “حماس″ في الانتخابات التشريعية التي جرت في يناير/ كانون ثان 2006، وشدّدته في منتصف يونيو/ حزيران 2007.

والأمريكية “آن رايت” هي عقد متقاعد في الجيش الأمريكي، ودبلوماسية سابقة؛ حيث سبق لها العمل في سفارات بلادها بأفغانستان وسيراليون وأوزبكستان وقيرغيزستان.

واستقالت من عملها في الخارجية الأمريكية في العام 2003؛ لعدة أسباب بينها غزة بلادها للعراق، ونقص الجهود المبذولة من قبل إدارتها في عملية السلام الإسرائيلية الفلسطينية.

 

القدس العربي

شارك معنا
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
أخبار ذات صلة
تركيا تؤكد رفضها مشاركة “ب ي د” في مؤتمر الحوار السوري

تركيا تؤكد رفضها مشاركة “ب ي د” في مؤتمر الحوار السوري

شدد نائب رئيس الوزراء التركي، المتحدث باسم الحكومة بكر بوزداغ،…..

المزيد
تطورات الأزمة بين تركيا والناتو… من استهداف أردوغان وأتاتورك لسلسلة اعتذارات الحلف لأنقرة

تطورات الأزمة بين تركيا والناتو… من استهداف أردوغان وأتاتورك لسلسلة اعتذارات الحلف لأنقرة

سلسلة من الاعتذارات قدمها حلف شمالي الأطلسي «الناتو» لأنقرة عقب…..

المزيد
الهند ألغت صفقة صواريخ إسرائيلية بنصف مليار دولار (صحف إسرائيلية وهندية)

الهند ألغت صفقة صواريخ إسرائيلية بنصف مليار دولار (صحف إسرائيلية وهندية)

قالت صحف إسرائيلية، إن الهند قررت إلغاء صفقة لشراء صواريخ…..

المزيد
ميركل في ورطة رغم 12 ساعة من المفاوضات.. وخياران أمامها لحل الأزمة

ميركل في ورطة رغم 12 ساعة من المفاوضات.. وخياران أمامها لحل الأزمة

أبدت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ليل الأحد الإثنين 20 نوفمبر/تشرين…..

المزيد
جميع الحقوق محفوظة المركز الصحفي السوري
تصميم وبرمجة بصمات
البريد الالكتروني:hassanrahhal_abokoteba@hotmial.com
تلفون:00905382656577
الموقع:تركيا_الريحانية