عاجل
حزب الله يعلن استهدافه شاحنة “لجبهة فتح الشام” بجرود عرسال.. وأهالي البلدة: الشاحنة لأهل البلدة وهي لنقل الصخور
20 نوفمبر 2016

نشر الإعلام الحربي في “حزب الله” شريط فيديو يظهر شاحنة قال إنها “لجبهة فتح الشام” تحمل ذخيرة, تم استهدافها بصاروخ موجه في جرود بلدة عرسال اللبنانية, ما أدى إلى تدميرها ومقتل وجرح أفرادها, بحسب ما ذكر الحساب الرسمي للحزب على التويتر, في حين أكد أهالي البلدة أن الشاحنة لنقل الصخر وسائقها من أهالي البلدة.

ونقل موقع “المستقبل اللبناني” بياناً عن أهالي عرسال أصدروه اليوم حول الحادثة، مؤكدين أنه “تم البارحة استهداف شاحنة نقل صخور يقودها “حسين حمزة الحجيري” أثناء العمل في مقلع حجار زينة يملكه بلال محمود الحجيري في منطقة ضهر صفا اللزاب في جرود عرسال، تم نقل السائق الى مستشفى رفيق الحريري الحكومي ووضعه الصحي مستقر حاليا”.

ورأوا أيضاً “هذا الحدث يأتي ليشكل استمرارا لمسلسل التضييق على أهل عرسال وحرمانهم من أرزاقهم ومصادر عيشهم من شجر وحجر، هذا الحادث كاد أن يودي بحياة الحجيري بعد أن أدى حادث مماثل في الصيف الماضي إلى قتل المزارع حسين الفليطي في بستانه في مكان قريب من مكان الحادث الأخير“.

وأكد بدوره رئيس بلدية عرسال باسل الحجيري، أن “حسين حمزة الحجيري” هو سائق شاحنة يعمل بنقل الصخر في مقلع تابع لابن عمه، وبينما كان في عمله استُهدف بصاروخ حراري، ولا تربطه أي علاقة لا بجبهة فتح الشام ولا بغيرها”.
ورجح أنَّ “حزب الله” من أطلق الصاروخ”، موضحاً أنَّ “الجيش لا يملك مراكز قريبة، ونوعية السلاح المستخدم تدل على أن أحد مراكز الحزب هي التي استهدفته”.

وعن الحادثة نقل “موقع عربي برس” المقرب من الحزب تفاصيل دقيقة عن الحادثة قائلاً “وصلت إلى المكان مجموعة لجبهة فتح الشام بينهم قادة ميدانيون كبار وقائد على مستوى رفيع من المسؤولية، تزامن ذلك مع تمركز مجموعة للحزب التي كمنت على مقربة من تلة القنزح حيث يتواجد مواقع لجبهة فتح الشام، وما إن وصلت شاحنة ضخمة محملة بالعتاد العسكري بينها مدافع وقذائف هاون والعناصر، أمطرها العناصر بصاروخين أدى إلى تدميرها واحتراقها وقتل أفرادها المقدرين بنحو 12 من الجبهة”.

في حين أدعى الحزب أيضاً أنه كمن لمجموعة من تنظيم الدولة في المنطقة ذاتها ولحظة وصولها إلى مكمن العبوات, فجر عناصر الحزب العبوات وقتلوا وأسروا ما تبقى منها، بينهم قادة ميدانيون.

ويستمر حزب الله اللبناني بمسلسل الأعمال البطولية في الجرود اللبنانية القريبة من الحدود السورية التي ينشط فيها مقاتلون من جبهة فتح الشام وتنظيم الدولة, في الوقت الذي يواصل حصاره المدن والبلدات السورية القريبة من الحدود اللبنانية ويرتكب مجازر بحق السوريين في أنحاء البلاد.

المركز الصحفي السوري- سالم الإبراهيم
https://www.youtube.com/watch?v=nqzcVHvANvU..%D9%81%D9%8A%D8%AF%D9%88

شارك معنا
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
أخبار ذات صلة
لماذا افتتحت مصر كبرى قواعدها العسكرية في الغرب وليس الشرق؟

لماذا افتتحت مصر كبرى قواعدها العسكرية في الغرب وليس الشرق؟

افتتح الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، السبت 22 يوليو2017، قاعدة…..

المزيد
من قلب المعاناة.. أشخاص لا تعرف اليأس

من قلب المعاناة.. أشخاص لا تعرف اليأس

  رغم آلة الحرب التي لا ترحم، رغم الدمار والمعاناة…..

المزيد
⁠⁠⁠⁠⁠هل زال خطر "شلل الأطفال" بعد أن أصبح اللقاح ممكناً في الشمال السوري
"أبو عبد القادر" لن يتخلى عن سجائره.. رغم كثرة مواعظ الدعاة في المناطق المحررة
جميع الحقوق محفوظة المركز الصحفي السوري
تصميم وبرمجة بصمات
البريد الالكتروني:hassanrahhal_abokoteba@hotmial.com
تلفون:00905382656577
الموقع:تركيا_الريحانية