ودرس البحث الذي أعدته جامعتا ” KU Leuven” و”VUB” البلجيكيتان بتعاون مع معهد “VIB”، (درس) ظاهرة صحية تعرف بـ”تأثير وربرغ”.

وتقوم فكرة “تأثير وربرغ” على استهلاك الورم السرطاني للجلوكوز لأجل النمو، واستغرقت الدراسة البلجيكية تسع سنوات كاملة.

وركزت الدراسة على قيام الورم بتحويل كميات أكبر من السكر إلى حمض اللكتات مقارنة بأنسجة أخرى من الجسم.

وتم إخضاع التأثير لكثير من الدراسات، لكن لم يتضح قبل الدراسة البلجيكية، ما إذا كان ذلك أحد أعراض مرض السرطان، أو أنه من أسباب الإصابة.

وقال البروفسور جون تيفلين، إن البحث أظهر تسبب استهلاك الخلايا المفرط للسكر بتطور السرطان في جسم الإنسان ونموه.

سكاي نيوز عربية