أخبار محلية
انتقادات في موسكو لأداء العسكر في «نكسة تدمر»
13 ديسمبر 2016

أثارت التطورات في تدمر مخاوف أوساط روسية، وبرزت انتقادات علنية، للمرة الأولى، لأداء العسكريين الروس والسوريين، على رغم التقدم الحاصل في حلب، بينما حمّل الكرملين «غياب التعاون مع الغرب وخصوصاً الولايات المتحدة في مسائل مكافحة الإرهاب» المسؤولية عن استعادة تنظيم «داعش» السيطرة على «لؤلؤة البادية» في ريف حمص الشرقي.

وأحدثت التطورات هزة في الأوساط الديبلوماسية والعسكرية الروسية، خصوصاً أنها تزامنت مع تركيز وزارة الدفاع الروسية في بياناتها على التقدم المتواصل لقوات النظام مدعومة بالطيران الروسي في حلب، وبدء التحضير لإعلان «تحرير حلب من الإرهابيين نهائياً بعدما تم تطهير 95 في المئة من مساحة المدينة».

وتجنّبت وزارة الدفاع الإقرار بحجم توغل مقاتلي التنظيم في تدمر، واكتفت بتأكيد مواصلة النشاط العسكري لـ «صد الهجوم المضاد». وأشارت الوزارة إلى نجاحها في تحديد مكان فريق من علماء الآثار الروس كان يعمل في المدينة، وانقطعت الاتصالات معه لفترة وجيزة بعد الهجوم، قبل أن يتمكن العسكريون الروس من نقله إلى مكان آمن.

واعتبر الناطق باسم الكرملين دميتري بيسكوف هجمات «داعش» نتيجة لـ «انعدام التعاون العملي مع الدول الأخرى، وبالدرجة الأولى أميركا، في محاربة الإرهاب». وأوضح أن «التنسيق الفعلي للعمليات العسكرية والتعاون مع دول أخرى، وبالدرجة الأولى الولايات المتحدة، كان من شأنه أن يسمح لكافة الأطراف بالحيلولة دون وقوع مثل هذه الهجمات. لكن واشنطن ترفض إطلاق التعاون مع روسيا». وأضاف أن هجوم «داعش» على تدمر يدل مرة أخرى على حجم الخطر الهائل الذي يمثله التنظيم. مشدداً على أن روسيا ستواصل دعم الجيش السوري في محاربة الإرهاب.

وانتقد بيسكوف مجدداً ما وصفه «دفع مجموعات كبيرة من الإرهابيين الى الخروج من العراق باتجاه سورية، ما يتيح لهم إنشاء تشكيلات ومجموعات كبيرة نسبياً في أراضي هذا البلد والبدء بشن هجمات».

في الوقت نفسه، اعتبر بيسكوف أنه «من غير الصحيح الحديث عن فقدان روسيا لتدمر»، داعياً المجتمع الدولي إلى بذل الجهود من أجل تحرير المدينة.

واعتبرت أوساط روسية أن «انتكاسة تدمر» تشبه «انتكاسة الرمادي»، التي سقطت في أيدي «داعش» في 2015، خلال انشغال الجيش العراقي والقوات الكردية بالتقدم في اتجاهات أخرى. وتعالت انتقادات حادة غير مسبوقة لأداء العسكريين الروس والسوريين، واعتبر الجنرال يوري بالويفسكي رئيس الأركان السابق أن القيادة العسكرية الروسية «ارتكبت جملة من الأخطاء». وزاد أن «قدرات الجيش السوري ضعيفة، لكن أين كنا نحن؟ لم يكن علينا تجاهل حشود قوات العدو في محيط تدمر». وزاد إن الوضع حول تدمر «يدل على وجود أخطاء جسيمة في تخطيط العمليات العسكرية في سورية»، مشدداً على أن ما حدث يشكل «ضربة لسمعة روسيا».

وانتقد بالويفسكي الأداء العسكري في حلب على رغم التقدم الحاصل، معتبراً أن «الهدن الإنسانية في سورية سمحت للمسلحين باستعادة قدراتهم». وزاد: «أفهم أنه يجب ضمان أمن السكان وإخراجهم من مناطق القتال. لكن هذه الهدن استمرت أسابيع، وتمكن المسلحون من استعادة قدراتهم ولا أفهم كيف يسمح للمسلحين الذين تلطخت أيديهم بالدماء، بالخروج وهم يحملون أسلحتهم».

وقال الخبير العسكري الروسي ألكسندر بيرينجييف، إن أحد أسباب سقوط تدمر مجدداً يعود إلى عجز الجيش السوري والقوت الجوية الروسية حتى الآن عن مواجهة تكتيك يستخدمه «داعش» لنقل أعداد كبيرة من عناصره إلى مكان ما، وهم متنكرون كجنود من الجيش السوري، أو سكان محليين، أو بدو. بينما أشار إيغور كوروتشينكو، رئيس تحرير مجلة «الدفاع الوطني»، إلى أنه «لا يجوز أن نتجاهل أن الكميات الكبيرة من المعدات العسكرية والذخيرة، التي تركها الجيش السوري وراءه، وقعت في أيدي الإرهابيين»، منتقداً «عدم امتلاك هيئة الأركان السورية المعلومات الاستطلاعية الضرورية حول خطط العدو والإحداثيات الدقيقة لمواقعه». واعتبر أن «الجيش الحكومي السوري ليس قادراً على العمل بنفس القدر من الفعالية التي رأيناها في حلب لأن مقاتلي حزب الله ليسوا متواجدين في تدمر».

ونقلت صحيفة «كوميرسانت» الرصينة تحذير أوساط عسكرية من أن «معركة تدمر أظهرت عدم كفاءة الجيش السوري الذي يريد أن نقاتل بدلاً منه»، ونبهت الى «هذا التطور يجب أن يدفع الى استنتاجات لأن دمشق وطهران تعلنان عزمهما مواصلة القتال بعد حلب لاستعادة كل الأراضي السورية خلافاً لموقف موسكو التي لا تريد تورطاً أكبر في العمليات العسكرية وتعتبر إنجاز حلب أساساً لإطلاق عملية تفاوضية جديدة على أسس مريحة».

على صعيد آخر، أكد الكرملين أن «وحدات من القوات البرية الروسية تعمل في سورية منذ بداية العملية العسكرية». وقال بيسكوف تعليقاً على شريط فيديو بثه التلفزيون الحكومي الروسي ويظهر مجموعات من الوحدات الخاصة الروسية في سورية، إن أفراداً من القوات الروسية الخاصة يعملون في الخطوط الخلفية للمواقع الخاضعة لسيطرة الإرهابيين في سورية، لكنه استدرك أن «الأسئلة حول المواضيع التكتيكية يجب أن تطرح على زملائي في وزارة الدفاع». مكتفياً بالإشارة إلى أن «وحدات من القوات البرية موجودة هناك منذ البداية. ويدور الحديث عن أولئك الذين يضمنون أمن المواقع الموقتة لمرابطة مجموعة القوات الروسية».

وظهرت في الشريط لقطات فريدة قدمها الجيش الروسي، لعمليات نفذتها الوحدات الخاصة ومقابلات مع عسكريين روس شاركوا في تلك العمليات. وأوضحت القناة الحكومية أن «المهمات الرئيسية لهؤلاء العسكريين تكمن في تصفية قياديين في التنظيمات الإرهابية، والرقابة على مواقع تلك التنظيمات، وتوجيه مسار الضربات الجوية الروسية. ويتدرب هؤلاء الأفراد من القوات الخاصة في الأراضي السورية وفي مراكز سرية بأراضي روسيا. ويتم تنسيق كافة العمليات مع وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو مباشرة».

الحياة

شارك معنا
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
أخبار ذات صلة
سوريا تغيب عن أجندة جلسات الجمعية العامة للأمم المتحدة

سوريا تغيب عن أجندة جلسات الجمعية العامة للأمم المتحدة

دخلت الحرب السورية منعطفا جديدا مع التوقعات باستعادة الرقة من…..

المزيد
تفاصيل وشهادات حول قتل المُعارضة السورية عروبة بركات وابنتها طعناً في إسطنبول

تفاصيل وشهادات حول قتل المُعارضة السورية عروبة بركات وابنتها طعناً في إسطنبول

هزت جريمة مقتل الناشطة والمعارضة السورية «عروبة بركات» وابنتها الصحافية…..

المزيد
هل كانت اتفاقية كيري ـ لافروف كذبة كبرى؟

هل كانت اتفاقية كيري ـ لافروف كذبة كبرى؟

لا شك أن التاريخ سيذكر أن سيرجي لافروف وزير الخارجية…..

المزيد
صحيفة: عقوبات تركيا المحتملة تهدد بانهيار مالي لإقليم شمال العراق

صحيفة: عقوبات تركيا المحتملة تهدد بانهيار مالي لإقليم شمال العراق

ذكر تقرير لصحيفة العربي الجديد أن حكومة إقليم شمال العراق…..

المزيد
جميع الحقوق محفوظة المركز الصحفي السوري
تصميم وبرمجة بصمات
البريد الالكتروني:hassanrahhal_abokoteba@hotmial.com
تلفون:00905382656577
الموقع:تركيا_الريحانية