أخبار محلية
الفوارق في القدرة الشرائية تزداد وطبقة الفقراء تتسع
14 يناير 2018

 

المعارك  والتجيش من  كل  الاطراق، وضخ الأموال،  مع غياب المؤسسات  خلق  امراء  حرب  وقادة   تميزوا عن غيرهم من الناس، وبدأ الفارق بين  طبقتي  الأغنياء  والفقراء  يزداد،  ولم نعد  نجد متوسطي الحال في المجتمع.

 

 

غالبية الناس الذين يعيشون  في المناطق المحررة، يعانون من  الفرق كبير في القدرة الشرائية  ما بين المواطن العادي الباحث عن ربطة  خبز أو مأوى وبين القائد العسكري والمتنفذين وتجار الحروب.

الفقر والبطالة هي من أهم ما نتج  عن  الحرب التي يشنها  النظام السوري  ضد الناس المطالبين بالحرية والكرامة، غالبية السوريين  قد خسروا كل  أملاكهم  وبعض العائلات فقدت معيلها  أو فقد عمله بسبب إعاقة او إصابة سببتها له الحرب،  وتراجع الدخل بشكل  كبير  للغالبية  وارتفاع الاسعار وفقدان الآمن، كلها  جعلت   القدرة الشرائية  لعامة الناس  ضعيفة  وبدلت  بطرق  حياتهم  وعاداتهم  على الطعام  لم نعد نسمع  بالولائم الكبيرة،  أو اجتماع العائلة  في يوم الجمعة  أصبح من النادر في ظل الوضع الاقتصادي  المتردي.

القهذا يجعلجير  والتغيير الديمغرافي الذي  اتبعه النظام  أثر تأثير كبير  على القطاع الزراعي،  فعدم  وتضاعف  اسعار  المواد الاولية وصعوبة التصريف جعلت   الفلاحين يعزفون  عن زراعة الخضار  في المناطق المحررة،  ما جعل  الناس  تعتمد  على الخضار  القادمة  عبر الحدود ومن المعابر  مع  مناطق سيطرة النظام،  فتضاعفت  اسعارها  عشرات المرات لأسباب  كثيرة  أهمها  الإتاوات  التي  تأخذها  حواجز النظام،  بالإضافة للرسوم  التي تضعها  الفصائل  على  كل المواد الداخلة لمناطق سيطرة المعارضة. كل هذا  يجعل من الخضار  طعام للأغنياء  فقط لذلك  تجد الكثير من الموائد تخلو من الخضار المعتادة في  فصولها المختلفة، لذلك  بدأنا  نشاهد   تمايز  واضح  في القدرات الشرائية.

ابو محمالصحفي السوريعة المضيق بريف  حماة صاحب بقالية قال لنا ” أنا بجيب  نوعين من الخضرة، النوع الرخيص  وهو المطلوب   وغالبية الناس بتفضل  الرخيص ونوع  ممتاز وهذا  له ناس محددين يطلبوه وبالنسبة للفواكه  بجيب  كميات قليلة لأنه  من يطلب  الفواكه  والخضار الغالية هم  قادة  الفصائل وخاصة الفواكه الغالية”

 

يبقى الامل  يملئ القلوب  بتغير الواقع  وتحقيق  ما تصبو  له النفوس  من  بناء سوريا بلد الحريات  والعدل  الامل  لا ينقطع  من ان يأتي  يوم وينال  كل من تاجر بدماء الناس واقواتها   العقاب

مسلسل  ابو تحسين  يجسد  هذه الفوارق

المركز الصحفي  السوري

شارك معنا
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
أخبار ذات صلة
Featured Video Play Iconأبو غازي…خرج من تحت الأنقاض بإعاقة دائمة

أبو غازي…خرج من تحت الأنقاض بإعاقة دائمة

------------------------------------ أبو غازي…المرصد الميداني الذي تعود الناس على صوته يحذرهم…..

المزيد
الوظائف للمتنفذين والأقارب دون رقيب أو حسيب

الوظائف للمتنفذين والأقارب دون رقيب أو حسيب

  ارتفاع  كبير في البطالة وتراجع،  في فرص العمل  أمام…..

المزيد
سكان المخيمات بين المتنفذين والمعاناة الدائمة

سكان المخيمات بين المتنفذين والمعاناة الدائمة

تتحدث الاحصاءات  عن 3 مليون  نازح  داخليا وأكثر  من 7…..

المزيد
Featured Video Play Iconقتلى بالجملة للنظام في معارك حرستا وتقدم للفصائل هناك يقابله مجازر بحق المدنيين بمناطق الغوطة
جميع الحقوق محفوظة المركز الصحفي السوري
تصميم وبرمجة بصمات
البريد الالكتروني:hassanrahhal_abokoteba@hotmial.com
تلفون:00905382656577
الموقع:تركيا_الريحانية