أخبار محلية
“الاسكافي”..مهنة شعبية انتعشت في سنوات الحرب
15 أكتوبر 2016

ساهمت الحرب في سوريا بدثر العديد من المهن والصناعات نتيجة تضرر البنى التحتية وبعض المنشآت الخدمية بما فيها المصانع، الأمر الذي ساهم بانتشار المنتجات التركية بشكل كبير والألبسة الأوروبية المستوردة في الأسواق وعلى وجه الخصوص في المناطق المحررة في الشمال السوري.

ولعل مهنة “إصلاح الأحذية” أو مايسمى في سورية “الاسكافي” كانت موجودة سابقا إلا أنها ازدهرت أكثر خلال سنوات الحرب بسبب ارتفاع ثمن الجديد منها وارتفاع نسبة الفقر بين السوريين وضعف قدرتهم الشرائية، الأمر الذي دفعهم لإصلاح القديم أو شراء الأحذية المستعملة من أسواق “البالة” لسد احتياجاتهم.

ومع اقتراب فصل الشتاء بدأت أسواق البالة تتحضر وتعرض أحذية تتناسب مع الفصل البارد بأسعار وجودة متفاوتة، وعن ذلك يحدثنا أبو عامر من مدينة ادلب:” أشتري بضاعة من الأحذية الأوروبية المستعملة وأقوم بعرضها على “البسطة” في أحد شوارع مدينتي، وأقوم بفرزها بحسب الجودة وأحدد سعرها تبعا لذلك، وقد يتواجد فيها أحذية جديدة إلا أن فيها عيوبا بسيطة تفقد من قيمتها المادية، فأقوم بجمعها وأخذها إلى أحد (الاسكافية) ليصلحها وأبيعها بسعر مناسب، والحمدلله أجني ربحا لابأس به”.

وتشهد أسواق الأحذية الجديدة كسادا باستثناء بعض الميسورين الذين يشترون منها، وذلك نتيجة التوجه الكبير للمستعمل، فقد يصل سعر الحذاء الجديد للأطفال تحت سن العاشرة 5 آلاف ليرة بينما في “البالة” أجود نوع لايتجاوز سعره ألف ليرة، بالإضافة لجودته العالية باعتبار المستعمل مصدره أوروبي مقارنة بالمنتجات الوطنية.

وعن هذه المهنة يقول أبو محمد وهو “اسكافي” من مدينة ادلب:” رغم صغر دكاني إلا أنه يكتظ يوميا بالمارة، وأكوام من الأكياس التي تحتوي أحذية بعضها بحاجة لتغيير سحاب، والبعض الآخر بحاجة لدرزة، وتراها مكدسة هنا وهناك بانتظار أن أبدأ العمل بها، لكن تواجهني مشكلة بالكهرباء اللازمة لتشغيل “ماكينة الدرز” والقص، ما يجبرني على تشغيل مولدة البنزين، وبالتالي ارتفاع أجرة التصليح، بالإضافة لارتفاع أسعار المواد الأولية كاللواصق والنعول وغيرها”.
تقول أم علي وهي أم لأربعة أطفال:” وجهتي دوما الأسواق المستعملة، فحالتنا المادية لاتسمح بشراء كسوة شتوية لأولادي من ألبسة وأحذية جديدة، فأقوم بشراء مجموعة من الأحذية المستعملة بسعر زهيد وآخذها إلى الاسكافي ليصلح مافيه عيب لتعود أفضل من الجديدة، لكن المضحك في الموضوع أن أجار تصليحها يفوق ثمنها، فقد أصلحت حذاء اشتريته ب 100 ليرة ب500 ليرة ورغم ذلك يبقى أفضل وأوفر من الجديد بكثير”.

نلاحظ أن معظم المهن التي أوشكت على الاندثار قبل سنوات الحرب، عادت وبقوة لتحيي معها عادات شعبية وتساهم في تسهيل أمور السوريين بما يتماشى مع الواقع الأليم الذي فرض عليهم، وتحقق لهم رزقا طيبا يغنيهم عن العوز.

 

المركز الصحفي السوري ـ سماح الخالد

شارك معنا
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
أخبار ذات صلة
⁠⁠⁠⁠⁠بعد غيابها لأشهر…صافرات الإنذار تعود للعمل في ادلب وترهب المدنيين

⁠⁠⁠⁠⁠بعد غيابها لأشهر…صافرات الإنذار تعود للعمل في ادلب وترهب المدنيين

بعد أن اكتظت مدن الشمال السوري المحرر مع توجه جميع…..

المزيد
الاتفاق النووي الايراني أمام طريق مسدود

الاتفاق النووي الايراني أمام طريق مسدود

التقت الدول الموقعة على الاتفاق النووي الايراني في العام 2015…..

المزيد
روسيا وإقليم كردستان العراق.. لهاث خلف النفط وتأييد ضمني للاستفتاء

روسيا وإقليم كردستان العراق.. لهاث خلف النفط وتأييد ضمني للاستفتاء

بينما أعلنت الولايات المتحدة والدول الأوروبية وتركيا وإيران معارضتها لإجراء…..

المزيد
⁠⁠⁠⁠⁠مع بدء معارك ريف حماه…طيران النظام يعود بالانتقام من المدنيين ويرتكب مزيدا من المجازر
جميع الحقوق محفوظة المركز الصحفي السوري
تصميم وبرمجة بصمات
البريد الالكتروني:hassanrahhal_abokoteba@hotmial.com
تلفون:00905382656577
الموقع:تركيا_الريحانية