أخبار محلية
أردوغان يخلو ببوتين بعيدا عن إيران
14 سبتمبر 2018

تعمل تركيا ما في وسعها لتأجيل هجوم قوات الرئيس السوري بشار الأسد مدعوما من روسيا على إدلب، في وقت يسعى فيه الرئيس رجب طيب أردوغان للحصول على مهلة جديدة من موسكو لتفكيك هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقا).

ويلعب أردوغان في الوقت نفسه على الحبال المختلفة بإظهار رغبته في تسهيل الحل في إدلب بالتنسيق مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين، وبمغازلة الولايات المتحدة والإيهام بقدرته على التوصل إلى حل يراعي مصالحها ويحول دون تحقيق روسيا لانتصار كاسح.

وتشير أوساط تركية مطّلعة إلى أن استمرار أردوغان في إرسال التعزيزات العسكرية إلى شمال سوريا هدفه تحقيق رسائل سياسية، سواء باتجاه واشنطن أو موسكو التي تستمر في الرهان على دور تركيا كشريك في أستانة بهدف تفكيك الجماعات المتشددة، خاصة بعد عدم التوصل إلى تفاهم تام في قمة طهران الأخيرة.

وتقول مصادر إن هناك كلاما لم يرد أردوغان أن يدلي به في قمة طهران، واليوم تحول إلى محور النقاش مع موسكو. وتدور فلسفة أردوغان حول القلق التركي من تمركز إيراني طويل الأمد في منطقة يعيش فيها مواطنون سوريون علويون حول محافظة إدلب المتصلة بريف اللاذقية، والواقعة في منطقة ملاصقة لحدود تركيا، حيث يعيش على الجانب الآخر أتراك ينتمون إلى الطائفة العلوية أيضا.

ويخشى أردوغان من توغل طائفي إيراني في المنطقة، يقوم على سياسة تغيير ديموغرافي على مدار أعوام، وهي نفس السياسة التي تحاول إيران تطبيقها في دمشق وحولها. وإذا حدث ذلك في إدلب، فستتحول هذه المنطقة إلى “قنبلة طائفية” موقوتة على الحدود التركية، تضاف إلى أزمة تركيا المستمرة مع الأكراد في المنطقة، وهي قضية يمكن أن يثيرها الرئيس التركي في قمة سوتشي القائمة مع نظيره الروسي.

وأكد المتحدث الصحافي باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، أنه يجري التحضير لعقد لقاء بين بوتين وأردوغان، في سوتشي الاثنين المقبل، وذلك في تعليق على تصريحات تركية تحدثت عن لقاء قمة بين الرئيسين بشأن متابعة تفاهمات قمة طهران الأخيرة.

وكان وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، قد أعلن، الجمعة، أن أردوغان سيعقد لقاء مع بوتين يوم الاثنين المقبل لبحث الملف السوري.

سيرجي لافروف: النظام السوري لا يستعد لشن هجوم واسع النطاق على إدلب
سيرجي لافروف: النظام السوري لا يستعد لشن هجوم واسع النطاق على إدلب

جاء ذلك خلال مؤتمر صحافي مشترك، عقده مع نظيره الباكستاني شاه محمود قريشي، عقب لقاء جرى بينهما على هامش زيارة رسمية يجريها إلى إسلام آباد.

وقال أوغلو إن تركيا تنتهج السياسة الأكثر وضوحا في سوريا على وجه العموم ومحافظة إدلب بشكل خاص، وهي تريد السلام والحل السياسي في سوريا.

وأوضح أن بلاده تبذل جهودا حثيثة على مستويات مختلفة من أجل وقف الهجمات على إدلب، وأنها تناقش هذه المسألة مع جهات أخرى، في إشارة إلى قنوات التواصل التركية مع الولايات المتحدة ودول أوروبية مثل ألمانيا وفرنسا.

ويلفت محللون سياسيون إلى أن الرئيس التركي يتحول مع الوقت، وبشكل متدرج، من منظومة أستانة التي تعني حلا عسكريا وسياسيا بمواصفات روسية إلى المعسكر الغربي عبر لعب دور الوكيل الذي يعطل نصرا تاما يخطط بوتين لتحقيقه في نهاية التدخل العسكري في سوريا، وذلك بزرع العراقيل مثل التلويح بمضاعفة تسليح المعارضة ودفع القوات السورية إلى حرب استنزاف طويلة في إدلب ومحيطها، ما يقلل من المكاسب الروسية.

ويميل هؤلاء في تفسير الاستدارة التركية في إدلب والتراجع عن التنسيق الكامل مع روسيا، إلى وجود ترتيبات أميركية تركية، تم الاتفاق عليها من وراء الصخب الخاص بالأزمة الاقتصادية، وتتولى من خلالها أنقرة عرقلة الحل الروسي في إدلب باللعب على الورقة الإنسانية، والمجاهرة بإظهار الاختلاف الكامل مع روسيا خلال قمة طهران، وهو ما سعى الرئيس التركي لإظهاره بشكل صادم في كلمته.

وخلال الأيام الأخيرة نشطت حركة الزيارات والاتصالات التي أجراها مسؤولون عسكريون وسياسيون أميركيون مع نظرائهم الأتراك، وبدا في الصورة أنها تهدف إلى تطويق الخلافات بشأن العقوبات الاقتصادية المتبادلة، لكن مؤشرات تتجمع لتأكيد أن الهدف كان مقايضة تبريد تلك الخلافات بتقارب أقوى في ملف إدلب.

ويشدد المحللون على أن الروس يفهمون هذا التكتيك الأميركي ويمنحون الأتراك فرصة حتى يحافظوا عليهم في معسكرهم، خاصة أن أنقرة قادرة على تفكيك الجماعات المتشددة بما تمتلكه من سجل استخباري في العلاقة بتلك الجماعات وداعميها.

ولا تستطيع روسيا أن تضغط أكثر لأن من شأن ذلك أن يقود إلى خسارة تركيا والدفع بها إلى المعسكر الغربي مجددا، وهذا ما يعول عليه وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو ومستشار الأمن القومي جون بولتون اللذان يمسكان بملف العلاقة مع روسيا في ما يتعلق بالملف السوري.

وتحتاج روسيا إلى البعض من الوقت لاستكشاف جدية ردود الفعل الغربية تجاه الهجوم المتوقع على إدلب، خاصة مع تصريحات ألمانية وفرنسية فيها تلويح بالتصعيد والتحرك كردة فعل على استعمال الأسد أسلحة كيمياوية في المعركة. وربما توفر تركيا هذه المهلة من خلال لعبها على الحبال المختلفة.

وقال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف الجمعة إن النظام السوري لا يستعد لشن هجوم واسع النطاق على إدلب، مضيفا، خلال منتدى ألماني روسي في برلين، أن “ما يتم تصويره حاليا على أنه بداية لهجوم للقوات السورية بدعم من روسيا لا يمثل الحقيقة”.

وأكد أن “القوات السورية ونحن أنفسنا لا نقوم سوى بالرد على هجمات من منطقة إدلب”.

ومن الواضح أن لا أحد يمتلك حاليا قرار البدء بالهجوم، وأن الجميع ينتظر لحظة الحسم في موسكو التي لا تزال تبحث عن ترتيب مرحلة ما بعد الهجوم، وخاصة من سيتولى إعادة الإعمار بعد تصريحات غربية تربط بين ضخ الأموال وحل سياسي يناقش مصير الأسد، وهو ما تعارضه روسيا بشدة.

وتعيش إدلب ومحيطها حالة من الهدوء بانتظار قمة الاثنين بين بوتين وأردوغان. وقال مصدر رفيع المستوى في المعارضة السورية إن أغلب جبهات ريف حماة الشمالي والغربي وجبهات محافظة إدلب تشهد هدوءا مشوبا بالحذر.

وأوضح المصدر أن “التفاهمات الروسية التركية بشأن معارك محافظتي إدلب وحماة خففت من التصعيد، ونحن بانتظار اجتماع الاثنين القادم بين أردوغان وبوتين في مدينة سوتشي”، مشيرا إلى أن “القوات التركية ترسل تعزيزات عسكرية يومية إلى الحدود السورية التركية وأن بعضا من تلك الأسلحة توجه إلى مقرات ونقاط مراقبة تابعة للجبهة الوطنية للتحرير المعارضة، تحسبا لهجوم أو قصف من القوات الحكومية”.

وكان الناطق الرسمي باسم الجبهة الوطنية للتحرير النقيب ناجي أبومصطفى قال الخميس، إن مدفعية الجبهة لديها “أمر بالرد الفوري والمباشر على أي قصف من قبل النظام”.

 

المصدر : صحيفة العرب

شارك معنا
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
أخبار ذات صلة
الكرملين: تحطم طائرتنا لن يؤثر على اتفاق بوتين ـ أردوغان

الكرملين: تحطم طائرتنا لن يؤثر على اتفاق بوتين ـ أردوغان

قال "الكرملين"، إن حادثة إسقاط الطائرة الروسية قبالة السواحل السورية…..

المزيد
المفوضية الأوروبية تأمل مساهمة اتفاق إدلب في حماية أرواح المدنيين

المفوضية الأوروبية تأمل مساهمة اتفاق إدلب في حماية أرواح المدنيين

أعربت المتحدثة باسم المفوضية الأوروبية مايا كوسيجانسيك، الثلاثاء، عن أملها…..

المزيد
موسكو تستدعي السفير الإسرائيلي على خلفية إسقاط طائرتها في سوريا

موسكو تستدعي السفير الإسرائيلي على خلفية إسقاط طائرتها في سوريا

أعلنت وزارة الخارجية الروسية اليوم (الثلاثاء) استدعاء السفير الإسرائيلي في…..

المزيد
حل وسط أم مهمة مستحيلة في إدلب؟

حل وسط أم مهمة مستحيلة في إدلب؟

كشف الرئيسان الروسي والتركي عن اتفاق حصل خلال قمتهما، الاثنين،…..

المزيد
جميع الحقوق محفوظة المركز الصحفي السوري
تصميم وبرمجة بصمات
البريد الالكتروني:hassanrahhal_abokoteba@hotmial.com
تلفون:00905382656577
الموقع:تركيا_الريحانية