قال وزير الخارجية الأميركية مايك بومبيو في تصريح أن مشاركة الولايات المتحدة بإعمار سورية مرهوناً بطرد ميليشيات إيران من هناك.

ونقلت صحيفة الشرق الأوسط عن بومبيو تصريحاته مساء أمس أن بلاده غير مستعدة لدفع دولار واحد لإعادة الإعمار في سورية طالما إيران موجودة هناك وتشكل خطر على السلم والأمن الدوليين، وتابع بومبيو إذا لم تضمن سوريا الانسحاب الكامل للميليشيات الإيرانية من أراضيها فهي لن تحصل على دعم الولايات المتحدة الأميركية .

وقال سفير واشنطن لدى اليمن “ماثيو تولر” في تصريح أن بلاده عازمة على وضع حد لممارسات إيران في منطقة الشرق الأوسط مضيفاً أن دور إيران التخريبي في المنطقة لن يستمر طويلاً على حد تعبيره.

وأكد تقرير لوزارة الخارجية صدر مؤخراً أن إيران أنفقت خلال ثماني سنوات أكثر من 18 مليار دولار لدعم الإرهاب في سوريا والعراق واليمن.

وأكد التقرير الذي أعدته مجموعة العمل الخاصة بإيران في وزارة الخارجية الأميركية أن نظام طهران ومن خلال فيلق القدس نقل هذه الأموال بطرق ملتوية للميليشيات المسلحة التي تقاتل نيابة عنه في سورية والعراق واليمن.

ولم تخل هتافات الشعب الإيراني في المظاهرات التي خرجت إلى الشوارع من الدعوة لوقف صرف الأموال على الحرب في سورية والالتفاتة للوضع المعيشي للمواطن الإيراني الذي يعاني الفقر.

المركز الصحفي السوري