اعتقل فرع المنطقة التابع لشعبة الاستخبارات العسكرية التابعة للنظام في دمشق قياديا سابقا في فصائل المعارضة بتهمة قتل موالين للنظام.

وذكر مركز نورس للدراسات أن قوات النظام اعتقلت القيادي السابق في الجيش الحر سمير الشحرور الملقب بالمنشار على خلفية دعوى قضائية في المحكمة العسكرية تقدم بها أحد الأشخاص المقربين من النظام يتهم فيها القيادي بقتل شقيقه الصيدلاني في أحد شوارع مدينة برزة حينما كان المنشار يشغل منصب قيادي في اللواء الأول التابع للمعارضة في حي برزة والذي أعطى أوامره باستهداف السيارات التي كانت تقل شقيقه برفقة ضباط من النظام.

ويذكر أن المنشار حظي بدعم من روسيا ولطالما كان له الدور الأكبر في تسليم حي برزة الدمشقي للنظام وتهجير المعارضة منه نحو إدلب في أيار العام الماضي و كانت تربطه علاقات قوية مع ضباط النظام خلال فترة الحصار على الغوطة الشرقية ساعدتها في إدخال كميات كبيرة من السلاح والمخدرات والمحروقات إلى حي برزة عبر ضباط النظام.

انضم بعد اتفاق الغوطة إلى ميليشيا درع القلمون بعد تسوية وضعه ثم انتقل للمشاركة في القتال إلى جانب قوات النظام على جبهات ريف حماة الشرقي ضد تنظيم الدولة وتم تكريمه رسمياً من قوات النظام ووزارة الدفاع الروسية في حينها.

المركز الصحفي السوري