مجزرة ثانية ارتكبتها طائرات النظام المروحي لهذا اليوم الخميس في المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة في الشمال السوري .

 

وذكر مركز حلب الإعلامي بأن ثمانية مدنيين غالبيتهم من عائلة آل شلاش في قرية أباد بريف حلب الجنوبي استشهدوا وأصيب آخرون بجروح بقصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة لمنازل المدنيين في البلدة مساء اليوم لترفع من حصيلة الشهداء الذين سقطوا بقصف الجوي لهذا اليوم إلى 15 شهيد بعد مجزرة ارتكبتها مروحيات النظام في قرية جزرايا بريف حلب الجنوبي وسط قصف مدفعي وصاروخي عنيف تتعرض له بلدات ريف حلب منذ عدة أسابيع , وأضافت المصادر أن متطوعين أثنين من الدفاع المدني أصيبوا بجروح إثر غارة جوية استهدفت سيارتهم أثناء توجههم لإسعاف المصابين في القرية.

 

كما استهدف الطيران الحربي الروسي وطيرن النظام المروحي وراجمات الصواريخ وقذائف المدفعية قرى وبلدات أم الكراميل وتل علوش والواسطة وزيارة وتل باجر ومريودة ومكحلة بعشرات الصواريخ والغارات الجوية والبراميل المتفجرة, دون تفاصيل عن الاضرار، أكثر من شهر و قرى وبلدات في ريف حلب الجنوبي تتعرض لقصف مكثف من طائرات النظام والطيران الروسي, ويأتي ذلك في محاولات النظام بالتقدم على مناطق سيطرت الثوار في أكثر من محور.

المركز الصحفي السوري